طيار إسرائيلي: نسف أبراج غزة كان للتنفيس عن إحباطنا من نجاح الفصائل في غزة

تدمير الأبراج السكنية خلال الهجوم على قطاع غزة(غيتي)

أكد طيار حربي إسرائيلي شارك في العدوان على غزة، أن تدمير الأبراج السكنية خلال الهجوم على قطاع غزة كان “طريقا للتنفيس عن إحباط الجيش بعد فشله في وقف إطلاق الصواريخ من القطاع”.

جاءت شهادة الطيار الإسرائيلي خلال حوار أجرته القناة (12) الإسرائيلية الخاصة مع عدد من الطيارين شاركوا في نسف 9 أبراج سكنية في غزة، منها برج كان يضم مكاتب إعلامية.

وفي الحوار قال الرائد (د) الذي اكتفت القناة بالإشارة إلى الحرف الأول من اسمه، إنه لا يقلل من شدة الهجمات التي نفذها هو وأصدقاؤه، وأضاف قائلا “ألقينا عليهم أطنانا من الذخيرة والنيران بشكل لا يشك فيه أحد”.

لكن الضابط (د) تحدث عن مشاعر يشاركه فيها زملاؤه، وقال “كنت أخرج لشن غارة مع إحساس أن إسقاط الأبراج أصبح طريقنا للتنفيس عن الإحباط مما يحدث لنا ومن نجاح الفصائل في غزة في الاستمرار بركلنا”.

وأضاف قائلا “لم ننجح في وقف إطلاق الصواريخ، لم ننجح في المساس بقيادة التنظيمات الإرهابية لذلك نسقط الأبراج”.

ووجّه طيارون إسرائيليون انتقادات للتركيز على تدمير المباني الشاهقة في قطاع غزة، “وفي فهمهم ليس من المؤكد أن كان له التأثير الكامل الذي تطمح إليه إسرائيل” بحسب القناة الإسرائيلية.

صواريخ المقاومة الفلسطينية

وأطلقت الفصائل الفلسطينية بحسب بيان سابق للجيش الإسرائيلي، نحو 4 آلاف صاروخ تجاه المستوطنات الواقعة جنوبي إسرائيل ومدن وسط البلاد بما في ذلك تل أبيب، مما أدلى إلى مقتل 12 إسرائيليا وإصابة المئات.

وأسقط الطيران الحربي الإسرائيلي خلال العدوان الأخير على غزة 9 أبراج بزعم أنها تستخدم “بنى تحتية عسكرية” من بينها برج الجلاء الذي يضم مقري شبكة الجزيرة ووكالة أسوشيتد برس في غزة.

وبدأ فجر أمس الجمعة وبعد 11 يوما من العمليات العسكرية، سريان وقف إطلاق النار في قطاع غزة، بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، وأعلن الجانبان قبولهما مقترحًا مصريًا لوقف إطلاق النار.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

دوت صفارات الإنذار في تل أبيب في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء، وسُمع دوي عدة انفجارات، بعد إطلاق المقاومة الفلسطينية 110 صواريخ باتجاه تل أبيب ردا على الغارات الجوية الإسرائيلية على القطاع.

Published On 12/5/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة