مدونات

وهنا سأله الوزير الروسي : و بكم تقدر هذه الاحتياجات من الناحية المالية ؟ فرد الوزير المصري أنه يقدرها بمليار وثلاثمائة مليون جنيه حسابي .وفوجئنا بالوزير الروسي يتكلم باللغة الإنجليزية : “إنني سوف أقع

كانت نورالوحيدة فيهن التي لم تغضب مُجاملة لأستاذتنا، ولم تنتظر أيضاً انتهاء المشكلة حتى تأتي إلي لتطيب خاطري، ولكنها هرولت ورائي بعد مغادرتي مكتب أستاذتنا مكبوساً ساخطاً لكي تقول لي “جدع أنك ما رديت

(يقتلون القتيل، و يسيرون في جنازته)، في إحدى المحاكمات الخرافية، و حين كنتُ مكبلة اليدين و القدمين، في جائحة كورونا صرخ بي أحد الجنود: لماذا لا ترتدي القفازات؟! ، فرفعت يداي، و قلت: لا توجدُ يدان