مقالات

حلفاء ماكرون ورعايا الفرنكوفونية من أبناء جلدتنا الذين يتحدثون بألسنتهم، أخذوا على عاتقهم إفشال الحملة بالتشكيك في جدواها، ولما فشلوا عمدوا إلى ضرب الأساس الذي تقوم عليه