بعد وقفها البيع في الأراضي المحتلة.. ولايات أمريكية تشن حربا على “بن آند جيري”

الشركة احتجت عن الانتهاكات التي تمارسها إسرائيل في حق الفلسطينيين (موقع أنسبلاش)

توشك ولاية فلوريدا الأمريكية على إنهاء علاقاتها المالية مع عملاق الآيس كريم (بن آند جيري) وشركتها الأم يونيليفر، وقال آش ويليامز المدير التنفيذي وكبير مسؤولي الاستثمار في الولاية، الثلاثاء الماضي، إنه يتوقع إضافة يونيليفر إلى ما يعرف بقائمة فلوريدا “للشركات التي تقاطع إسرائيل”.

وقررت الشركة وقف بيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة ابتداء من 2022، واعتبر ويليامز الذي يشرف على الاستثمارات الحكومية في الولاية أن “رد الشركة لم يكن له أي معنى”.

تهديدات بالمقاطعة

وأفاد موقع (ميامي هيرالد) أن فلوريدا تسهم في الشركة بحوالي 139 مليون دولار، وأنه تم إخطار شركة يونيليفر بموقف الولاية، في يوليو/تموز الماضي، وأن فترة 90 يومًا ستنتهي، في 26 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، إذا أرادت (بن آند جيري) أن تتراجع عن قرارها.

وقال ويليامز إن المجلس الاستشاري للاستثمار التابع لمجلس إدارة الولاية قد تبنى، الإثنين الماضي، مراجعة مقترحة لبيان سياسة الاستثمار في فلوريدا للتعامل مع الحظر المتوقع، وأفاد المسؤول الحكومي أنه كان على اتصال بشركة يونيليفر -التي يقع مقرها في بريطانيا- وأنه لا يتوقع حدوث تغيير في موقفها.

فلوريدا ليست الولاية الوحيدة التي اتخذت قرار مقاطعة (بن آند جيري) بعد قرار وقف بيع منتجاتها في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين، فقد سبقتها الأسبوع الماضي ولاية نيوجيرسي التي استثمرت حوالي 182 مليون دولار في  يونيليفر، وولاية أريزونا بـ143 مليون دولار، فيما تهدد ولايتي نيويورك وإلينوي بالشيء نفسه.

تمسك بالقرار

وقالت (بن آند جيري) إن قرارها متسق مع قيمها والمخاوف المشتركة مع شركائها الموثوقين من الانتهاكات في المستوطنات.

أوضحت الشركة أنها ليست جزءا من حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل، وأضافت أنه “على الرغم من أنه لن يتم بيع منتجات بن آند جيري في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إلا أننا سنبقى في إسرائيل من خلال ترتيبات تجارية مختلفة”.

وقالت الشركة التي أسسها بن كوهين وجيري جرينفيلد إنهم “مؤيدون يهود لدولة إسرائيل”، وأن القرار “ليس رفضًا لإسرائيل بل للسياسة الإسرائيلية التي تكرس الاحتلال غير الشرعي وتشكل عائقا أمام السلام وتنتهك حقوق الإنسان الأساسية للشعب الفلسطيني الذي يعيش تحت الاحتلال”.

واشترت شركة يونيليفر التي تبيع منتجات متنوعة وعديدة شركة بن آند جيري عام 2000، وقالت في بيان لها في يوليو الماضي إنها “تحترم حق العلامة التجارية ومجلس إدارتها المستقل في اتخاذ قرارات على المستوى الاجتماعي للشركة”.

وانتقد مكتب حاكم ولاية فلوريدا رون دي سانتيس موقف بن آند جيري ويونيليفر، قائلاً “لن تحقق أي تقدم بمقاطعة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أصبح المسلسل الإسباني الشهير (لا كازا دي بابيل) على منصة نتفليكس هدفًا لحملة غضب فلسطينية وعربية واسعة بسبب ممثليه الذين ظهروا مؤخرًا على القناة (12) الإسرائيلية وعبروا عن دعمهم لسلطة الاحتلال.

Published On 5/9/2021

“قاطعوا بوما” حملة عالمية جديدة دشنها ناشطون في العديد من الدول للضغط على شركة الملابس والأدوات الرياضية بوما من أجل وقف رعايتها للاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم، واصفين الشركة بأنها تدعم دولة فصل عنصري.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة