روان الدويك.. أردنية تحدت “متلازمة داون” وحفظت القرآن كاملا (فيديو)

روان الدويك أتمت حفظ القرآن في 7 سنوات (الأناضول)

قالت الشابة الأردنية روان الدويك إنه رغم إصابتها بـ (متلازمة داون)، فقد أتمت حفظ القرآن الكريم كاملا وأنها تقرأ كتاب الله على أكمل وجه محافظة على مخارج الحروف التي قلما تكون سليمة لمثل من هم في حالتها.

وأضافت روان (26 سنة) والتي تعاني من حالة مرضية سترافقها طيلة عمرها، أنها لن تتخلى عن “تلاوة القرآن لأنه عمري وحياتي”.

و”متلازمة داون” هي طفرة جينية نتيجة “كروموسوم” زائد في خلايا الجسم، وتعتبر من الظواهر الناتجة عن خلل في الصبغيات أو المورثات، وتسبب درجات متفاوتة من الإعاقة العقلية والاختلالات الجسدية.

وقالت والدة روان: “أنا أم روان وأفتخر”، مضيفة أن والد روان متوفى.

وأضافت الأم “كان لدي 4 بنات وولد واحد، ونتيجة لتوسل ابني باعتباره وحيدا وكان يطلب مني أخا عندما فكرت بذلك، جاءتني روان، الحمد لله هي هدية من رب العالمين لأزداد بها فخرا وعزا”.

واستطردت “عندما أنجبتها وعرفت أنها تعاني متلازمة داون شعرت بالحزن كأي أم لكني أحببتها كثيرا. وأقسمت لله أن أعلمها قراءة القرآن، وإذا بربي يكتب أن تحفظه وكرمني أنا أيضا بحفظه أيضًا”.

وتابعت “روان كانت ذكية جدا ولما شعرت بفطنتها وذكائها، بدأت بتعليمها قصار السور. وكانت تحفظ بسرعة شديدة فألحقتها بالمدرسة وهي بعمر 6 سنوات وأبدعت فيها”.

وأضافت الأم “درست إلى الصف السابع، وربنا حباها بنطق سليم وهو ما ساعدها على التعليم إلا أنها رفضت المدرسة بعد ذلك، ونزلت على رغبتها”.

روان الدويك مع والدتها (الأناضول)

 

وقالت “كنت أتعلم أحكام التجويد وأصحبها معي إلى المركز، والمصابون بمتلازمة داون يخزنون كل شيء. وبدأت بحفظ 4 صفحات من سورة البقرة، وعندما سجلتها في مركز قالت لي مدرستها بأنها تحفظ الجزء الأول من السورة”.

وعن طريقة حفظها، كشفت الأم أن روان “كانت تحفظ من خلال الكتابة، وحفظت سورة البقرة خلال عام ونصف، وأخذت العلامة الكاملة، وعندما خرجت من الامتحان، سجدت لله سجود شكر”.

وأضافت “استمرت روان في حفظ القرآن بوتيرة منتظمة خلال 7 سنوات، وأتمت حفظه في الـ29 من شهر رمضان الماضي (2021)، وكانت عندما تحفظ جزءا أو جزأين أو ثلاث تمتحن فيهم”.

وختمت حديثها “ما نسعى له هو أن تقوم روان بتثبيت حفظ القرآن، وتمتحن جزءا بجزء، وتأخذ شهادة الحافظة، وهي لم تقرأ أمام مشايخ، وإن شاء الله يتبنوها، وهذا ما أطمح له”.

أما “روان” وبكل فخر فتقول: “أقرأ القرآن في اليوم 3 مرات، وطول عمري أقرأه وقد حفظته عن ظهر قلب”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

هذا ما يحدث حينما تصاب الضحية بمتلازمة ستوكهولم ولكن ماذا إذا أصابت دولة بأكملها؛ دولة بشعبها ونظام حكمها وساساتها! ماذا تتوقع أن يحدث؟

blog by سوسن إبراهيم محمد صالح
Published On 29/4/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة