أبرز ردود الفعل الفلسطينية والدولية بعد اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لباحات الأقصى

هاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلية آلاف المصلين المتواجدين داخل المسجد الأقصى بإطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز (غيتي)

أوعزالرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس الجمعة، لسفير بلاده لدى الأمم المتحدة رياض منصور، بطلب عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن الدولي على خلفية التطورات الأخيرة في القدس المحتلة.

وحمل عباس في كلمته حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” “حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يجري في المدينة المقدسة من تطورات خطيرة واعتداءات آثمة وما يترتب على ذلك من تداعيات”.

وأضاف أن “بطش وإرهاب المستوطنين لن يزيدنا إلا إصراراً على التمسك بحقوقنا المشروعة في إنهاء الاحتلال ونيل الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة بعاصمتها الأبدية القدس”.

وطالب عباس المجتمع الدولي “في ظل هذه التطورات الخطيرة بتحمل مسؤولياته الكاملة لوقف العدوان على أهلنا وشعبنا ومقدساتنا، وتوفير الحماية الدولية لشعبنا الذي يدافع عن حقوقه المشروعة ووجوده في أرض وطنه”.

وارتفع عدد المصابين جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى بمدينة القدس، اليوم الجمعة، إلى 53 بالرصاص المطاطي، إضافة لعشرات بحالات اختناق.

وهاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلية المصلين العُزّل داخل المسجد الأقصى بعد اقتحامه، بمدينة القدس المحتلة، حسب شهود عيان.

وأفاد شهود عيان أنّ قوات الاحتلال هاجمت آلاف المصلين المتواجدين داخل الأقصى قرب “باب المغاربة” أحد أبواب المسجد، بالضرب وإلقاء قنابل الغاز والصوت.

كما اشتبكت قوات الاحتلال مع عدد من المصلين عند “باب السلسلة” بعد منعهم من دخول المسجد الأقصى واعتدت عليهم بالضرب وإلقاء قنابل الصوت.

وذكرت جمعية “الهلال الأحمر الفلسطيني” (غير حكومية) في بيان مقتضب أن “عدد الإصابات بالرصاص المطاطي جراء اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى ارتفعت إلى 53”.

وفي سياق متصل، وصف رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية، ما يجرى في حي الشيخ جراح، بأنه “شكل جديد لسياسة التهجير الإسرائيلية الممنهجة”.

وقال اشتية في بيان له إن إسرائيل “تحاول الاستيلاء على الأرض في الشيخ جراح، وإفراغ سكانها منها”.

ورحب اشتية بمطالبة الأمم المتحدة وخمس دول أوروبية إسرائيل بعدم إجلاء أهالي حي الشيخ جراح، كما دعا المجتمع الدولي لعدم الاكتفاء بإصدار البيانات، والقيام بإجراءات لتطبيق قرارات الشرعية الدولية.

لن نسمح بتهويد القدس

وحذّر إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) من تداعيات العدوان الإسرائيلي على المصلين الفلسطينيين في باحة المسجد الأقصى.

جاء ذلك خلال اتصالات هاتفية أجراها هنية مع عدد من المسؤولين في المنطقة، بحسب بيان أصدره مكتبه وذلك تعقيبًا على اقتحام القوات الإسرائيلية لباحات الأقصى والاعتداء على المصلين.

وجاء في البيان أن هنية أجرى اتصالات مع عدد من المسؤولين في المنطقة أكد خلالها بأن الفلسطينيين “لن يسمحوا بتهويد القدس” داعيا في ذات السياق إلى ضرورة وقف الاعتداءات على المصلين في المسجد الأقصى ومحذرا من تداعيات هذا العدوان”.

الجهاد الإسلامي تهدد

وهددت حركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية إسرائيل بالرد على اعتداءاتها ضد المصلين في المسجد الأقصى.

جاء ذلك في بيان مقتضب صادر عن أمينها العام، زياد النخالة، تزامنا مع اعتداء قوات إسرائيلية على المصلين بالمسجد في مدينة القدس المحتلة.

وأضاف النخالة “ما يجري في القدس لا يمكن السكوت عليه، وعلى العدو أن يتوقع ردنا في أي لحظة”.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان “اعتداءات” تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين، وخاصة في منطقة “باب العامود” وحي “الشيخ جراح”.

الأردن تدين

ودانت وزارة الخارجية الأردنية اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلية وقواتها الخاصة للمسجد الأقصى، واصفة الاعتداء على المصلين بـ “الهمجي”.

وقال المتحدث باسم الخارجية ضيف الله الفايز “إن اقتحام الحرم والاعتداء على المصلين الآمنين، انتهاك صارخ وسافر وتصرف همجي مدان ومرفوض”.

وحذر الفايز السلطات الإسرائيلية من “مغبة هذا التصعيد الخطير”، محملا إياها “مسؤولية سلامة المسجد والمصلين”.

وطالب “بإخراج الشرطة والقوات الإسرائيلية الخاصة من الحرم فورا، وترك المصلين الآمنين لتأدية الشعائر الدينية بكل حرية في ليالي رمضان المباركة”.

كما طالب السلطات الإسرائيلية “بالتقيد بالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال وفق القانون الدولي الإنساني والكف عن الانتهاكات والاعتداءات والاستفزازات”.

 قطر تطالب المجتمع الدولي بالتحرك

ودانت قطر بشدة اقتحام قوات إسرائيلية باحات المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، واصفة الاعتداء على المصلين داخله بـ”الوحشي””.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن “دولة قطر تدين بأشد العبارات اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك، واعتداءها الوحشي على المصلين”.

واعتبر البيان أن ذلك يعد “استفزازا لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم، وانتهاكا صارخا لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية”.

وأكد على “ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة بحق الشعب الفلسطيني الشقيق والمسجد الأقصى المبارك”.

وجدد البيان تأكيد “موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

الرئاسة التركية ترفض الاعتداء

ودان رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون، اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلية على المسجد الأقصى، وقال إننا في تركيا “نرفض الاعتداء على مقدساتنا”.

جاء ذلك في تغريدة نشرها ألطون، مساء أمس الجمعة، عبر حسابه على تويتر، تعليقا على اعتداء قوات إسرائيلية على المصلين الفلسطينيين داخل المسجد الأقصى”.

وأوضح ألطون أن بلاده تتابع بقلق مواصلة إسرائيل سياسة الاحتلال والعنف ضد الفلسطينيين.

وأضاف “نرفض اعتداء إسرائيل على مقدساتنا، وندين بشدة اقتحام المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى بقنابل الصوت”.

 

 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة