الهند.. 200 مفقود وثلاثة قتلى جراء انهيار جليدي بالهيمالايا (فيديو)

فُقِدَ 200 شخص على الأقل، الأحد، بعدما تسبب انهيار جليدي في الهيمالايا، شمالي الهند، بفيضان نهر غمر محطتي توليد كهرباء وجرف جسورا وطرقا.

وذكر متحدث باسم الشرطة في المنطقة المنكوبة بولاية أوتاراخُند لوكالة فرانس برس “عثرنا على ما لا يقل عن ثلاث جثث في مجرى النهر”.

وأظهرت مقاطع فيديو التقطها سكان مذعورون التدفق الهائل للمياه التي اجتاحت وادي نهر داليغانغا وجرفت كل شيء في طريقها، وغمرت محطتي توليد كهرباء وجرف جسورا وطرقا.

وقال أحد السكان المحليين ويدعى أوم أغاروال للتلفزيون الهندي “كانت هناك سحابة من الغبار مع تدفق المياه. اهتزت الأرض مثل الزلزال”.

ومعظم المفقودين كانوا موجودين في محطتي توليد الكهرباء اللتين غمرتا بالمياه بعد سقوط جزء كبير من الجبل الجليدي، وفق ما ذكر قائد الشرطة في الولاية أشوك كومار.

وأوضح قائد الشرطة “كان هناك 50 عاملًا في محطة ريشيغانغا، وليس لدينا أي معلومة حول وضعهم الراهن. فيما كان هناك 150 عاملًا في محطة تابوفان”، مضيفًا “هناك نحو 20 شخصًا علقوا داخل نفق، وسنحاول إنقاذ العمال العالقين”.

وامتلأ النفق بالحطام مع جرف الطريق الرئيسي، ولجأ رجال الإنقاذ إلى استخدام الحبال للوصول إلى المدخل.

وأرسلت السلطات مئات من القوات والقوات شبه العسكرية علاوة على مروحيات عسكرية وطائرات أخرى إلى المنطقة.

وتقع ولاية أوتاراخُند التي ينبع منها نهر الغانج في سلسلة جبال هيمالايا، ونهر داوليجانجا هو أحد روافد نهر الغانج.

وقال مسؤولون إن السلطات أفرغت سدين في محاولة لوقف وصول مياه الفيضان إلى نهر الغانج في بلدتي ريشيكيش وهاردوار، إذ منعت السلطات الناس من الاقتراب من ضفاف النهر المقدس.

وأخلت الشرطة عددا من القرى غالبيتها على سفوح التلال المطلة على النهر، وأشارت السلطات إلى أن الجزء الأكبر من الخطر زال مساء الأحد.

تذكير حزين

وأظهرت عشرات مقاطع الفيديو المصورة عبر الهواتف المحمولة والتي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي تدفقا هائلا للمياه عبر واد ضيق أسفل محطة توليد الكهرباء، ما أدى إلى تدمير الطرق والجسور.

وأكّد رئيس الوزراء ناريندرا مودي أنه يتابع عمليات الإغاثة، وغرّد على تويتر “الهند تقف مع أوتاراخُند والأمة تصلي من أجل سلامة الجميع هناك”.

ويطل 14 جبلًا جليديًا على النهر في حديقة ناندا ديفي الوطنية، وتخضع لدراسات علمية، بسبب تزايد المخاوف حيال تغير المناخ وانحسار الغابات.

وأكد مدير مركز أوتاراخُند للتطبيقات الفضائية لوكالة فرانس برس “تعد الانهيارات الجليدية ظاهرة شائعة في منطقة المصب”، مضيفًا أن “الانزلاقات الأرضية الضخمة شائعة أيضًا”.

وفي عام 2013، أسفرت فيضانات موسمية مدمرة في الولاية عن مقتل 6 آلاف شخص وأدت إلى دعوات لمراجعة مشاريع التنمية في الولاية، لا سيّما في المناطق المعزولة مثل تلك المحيطة بسد ريشيغانغا.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة