إنجاز “أسود الأطلس” في مونديال قطر يصدم لاعبي إسبانيا وصحفها

خروج الفريق الإسباني من نهائيات كأس العالم على يد الفريق المغربي (رويترز)

شكّل خروج الفريق الإسباني من نهائيات كأس العالم قطر 2022 على يد المنتخب المغربي صدمة كبيرة للشارع في إسبانيا والصحف المحلية التي خرجت بعناوين عريضة تنتقد وبعضها يشيد بإنجاز أسود الأطلس.

وتغلّب المنتخب المغربي على نظيره الإسباني بركلات الترجيح (3-0) بعد نهاية المباراة التي جمعتهما في ملعب المدينة التعليمية بالتعادل السلبي، ليبلغ دور ربع النهائي لأول مرة في تاريخه.

“فشل إسبانيا”

وعنونت صحيفة (ماركا) بالخط العريض “فشل إسبانيا.. المغرب يرسلنا إلى الوطن”، وتلت ذلك بتصريحات للاعبين بالمنتخب الإسباني تحدثوا فيها عن وقع الخسارة والخروج المؤلم من المونديال.

وقال مدرب المنتخب الإسباني لويس إنريكي للصحيفة “هنأت اللاعبين على كيفية تنافسهم، ونحن آسفون جدّا لعدم إسعاد الجمهور”.

وأشاد إنريكي بالحارس المغربي ياسين بونو، وقال إن حصوله على جائزة رجل المباراة تعني أنه “يملك الكثير من الجودة، هو يستحق الجائزة لأني أعلم أنه إنسان رائع”.

وختم حديثه بالقول إنهم عاشوا ليلة صعبة، وإن عليهم العودة للنهوض من جديد، وقال “لدينا لاعبون شباب المستقبل أمامهم من أجل إعادة هيبة الكرة الإسبانية”.

كما نشرت صحيفة ماركا حديثا أجرته مع لاعب الوسط الإسباني ماركوس لورينتي عقب المباراة، قال فيه إنهم قدّموا مباراة رائعة دون التمكن من تسجيل أي هدف، وأضاف “كل شيء ممكن أن يحدث في ركلات الترجيح، لقد كان موقفا معقدا”.

أما رودري هيرنانديز، فقال للصحيفة نفسها “منتخب المغرب كان واضحا للغاية بشأن رغبته في الوصول إلى ركلات الترجيح، ليس لديّ ما أقوله، سنعود إلى ديارنا”.

وأضاف لاعب الوسط الإسباني “قدّم اللاعبون كل شيء، استحققنا التأهل إلى ربع النهائي، ظل منتخب المغرب يدافع، توقعنا ذلك، إنهم يفعلون الأمر نفسه في كل مباراة تقريبا”، وفق ما قال.

من جانبها، كتبت (موندو ديبورتيفو) “إسبانيا تودّع بركلات الترجيح والمغرب يصنع التاريخ”، وأشارت إلى إخفاق الماتادور في تجاوز دور الـ16 للمرة الثانية على التوالي في نهائيات كأس العالم.

وأبرزت الصحيفة تصريحات لمهاجم المنتخب الإسباني فيران توريس، قال فيها “لقد تأذينا من الهزيمة، وأعتقد أننا لا نستحقها، لم نتمكن من تحقيق هدفنا، لكنني فخور بالفريق من أصغر لاعب إلى المدرب”.

بدوره، قال سيرغيو بوسكيتس لقناة فيفا “كانت مباراة صعبة، حاولنا الاختراق ولكن واجهنا دفاعا صلبا، إنهم يلعبون بحماس وقوة، ولم نستطع تجاوزهم، خسارة قاسية، ولكننا لم نكن نستحق الخروج، سيطرنا على أغلب فترات المباراة، ولكن في النهاية النتيجة مؤلمة”.

فرحة مغربية بالفوز على الفريق الإسباني (رويترز)

احتفاء بالفريق المغربي

واحتفل المغاربة بالفوز التاريخي لمنتخبهم على إسبانيا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في قطر، وانضم إليهم مواطنو الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذين انتشوا بفوز اعتبروه انتصارا للعالم العربي بأسره.

وهلل العرب من بغداد إلى الدار البيضاء حين أصبح المغرب أول بلد عربي يصل إلى دور الثمانية في تصفيات المونديال الذي يقام لأول مرة في دولة عربية.

وارتفعت الهتافات أيضا في القاهرة وتونس وبيروت وعمان وبغداد ورام الله ومدن أخرى، حيث ابتهج العرب بالفوز الكبير على إسبانيا.

والمغرب أيضا هو آخر فريق أفريقي متبق في المونديال، والفريق الرابع الذي يصل إلى الدور ربع النهائي بعد الكاميرون في 1990 والسنغال في 2002 وغانا في 2010.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر