صامويل إيتو يعتذر بعد اعتدائه على مشجع ويوجه رسالة إلى الجزائريين (فيديو)

رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم صامويل إيتو (منصات التواصل)

نشر رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم صامويل إيتو اعتذارًا عبر حسابه على تويتر، بعد واقعة التعدي على مشجع جزائري عقب مباراة كوريا الجنوبية والبرازيل، أول أمس الاثنين.

وقال إيتو في بيان الاعتذار “في الخامس من ديسمبر، بعد مباراة البرازيل وكوريا الجنوبية، خضت مشاجرة عنيفة مع شخص ربما كان مشجعًا جزائريًّا. أود أن أعتذر عن فقدان أعصابي ورد الفعل بطريقة لا تتناسب مع شخصيتي. أعتذر للجمهور عن هذا الحادث المؤسف”.

وأضاف “أتعهد بمواصلة مقاومة الاستفزازات المستمرة والمضايقات اليومية لبعض المؤيدين الجزائريين. في الواقع، منذ مباراة الكاميرون والجزائر في 29 مارس في البليدة، كنت هدفًا للإهانات ومزاعم الغش دون أي دليل”.

وتابع “خلال كأس العالم، تعرّض مشجعو الكاميرون لمضايقات من جزائريين حول الموضوع ذاته. أود أن أشير إلى أن سيناريو هزيمة الجزائر كان قاسيًا لكه يتماشى تمامًا مع قواعد رياضتنا وأخلاقياتها”.

وأوضح إيتو “رُفضت جميع التماسات الاتحاد الجزائري لكرة القدم أمام القضاء المختص. لذلك أدعو السلطات الجزائرية والاتحاد إلى تحمّل مسؤولياتهما لوضع حد لهذا المناخ غير الصحي قبل وقوع مأساة أكثر خطورة”.

واختتم رئيس الاتحاد الكاميروني قائلًا “بالنسبة لمشجعي الجزائر، أتمنى أن يجدوا السلام وأن يتمكنوا من التغلب على خيبة الأمل من الهزيمة المؤلمة، التي أصبحت الآن من الماضي”.

وكان إيتو قد أثار تفاعلات واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي، بعد اعتدائه على اليوتيوبر الجزائري سعيد ماموني عقب نهاية مباراة البرازيل وكوريا الجنوبية مساء الاثنين.

وحدثت الواقعة أثناء خروج إيتو من ملعب 974 في الدوحة، عقب مشاهدته مباراة البرازيل وكوريا الجنوبية في دور الـ16 لكأس العالم 2022.

ونشرت وسائل إعلام مقطع فيديو يُظهر إيتو وهو يعتدي على الناشط الجزائري، بعد أن سأله عن المباراة الفاصلة للتأهل إلى كأس العالم التي جرت بين الكاميرون والجزائر، في إياب الدور الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم 2022. وأثارت جدلًا واسعًا بسبب ما عدّه البعض أخطاءً تحكيمية واضحة للحكم غاسما.

وقال ماموني إنه سأل إيتو عما إذا كان قد قدّم رشوة للحكم باكاري غاساما، وهو السؤال الذي أزعج النجم الكاميروني السابق وأثار غضبه.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند