زوجة صحفي أمريكي توفي في مونديال قطر: لا شيء مريبا في وفاته

الصحفي الأمريكي غرانت وال توفي جراء  نزيف في الغشاء المحيط بالقلب (غيتي)

قالت زوجة الصحفي الرياضي الأمريكي غرانت وال، يوم الأربعاء، إن وفاته أثناء تغطيته مباراة ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم بين الأرجنتين وهولندا في قطر نجمت عن تمزق في الشريان الأبهر، نافية وجود أي أمر مريب في وفاته.

وقالت سيلين غوندر زوجة الصحفي الأمريكي -وهي عالمة أوبئة أمريكية شهيرة في نيويورك- على مدونتها “شرّح مكتب الطب الشرعي في مدينة نيويورك الجثة، مات غرانت بسبب تمزق في الشريان الأبهر الصاعد تطور ببطء ولم يُكتشف، مصحوبًا بالتهاب ونزيف في الغشاء المحيط بالقلب“.

وشدّدت الطبيبة المتخصصة في الأمراض المعدية وكوفيد-19 على أن “وفاته ليست مرتبطة بكوفيد-19، ما من شيء مريب في وفاته”.

ومنذ وفاة الصحفي (49 عامًا)، الجمعة، انتشرت نظريات على وسائل التواصل الاجتماعي مفادها أن وفاته قد تكون بسبب تلقيه لقاحات ضد كوفيد-19.

وبحسب سيلين غوندر، فإن “الضغط على الصدر الذي شعر به قبل وفاته بفترة وجيزة ربما كان يمثل الأعراض الأولية”، لكن “لم يكن بوسع أي إنعاش أو صدمات أن تنقذه”.

وكان الصحفي قد ذكر ألمه على مدونته قائلًا “جسدي يخذلني، ثلاثة أسابيع مع القليل من النوم، والكثير من التوتر والعمل يمكن أن يكون له هذا التأثير عليك”.

وأضاف “أشعر أن الجزء العلوي من صدري يشهد مستوى جديدًا من الضغط وعدم الراحة”.

وأشادت سيلين غوندر مرة أخرى بزوجها، المشهور في الولايات المتحدة لدى مشجعي كرة القدم، وهي رياضة ساعد في نشرها ببلاده من خلال تغطية فرق الرجال والسيدات.

وشهدت حياته المهنية انتقاله بين مجلة (سبورتس إليسترايتد) و(سي بي إس سبورت)، وأنشأ مدونة مستقلة باشتراكات مدفوعة، وألّف غرانت كتبًا عدة عن كرة القدم، من بينها كتاب عن ديفيد بيكهام اللاعب البريطاني الشهير.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية + مواقع التواصل