مواقف ولحظات رئيسة ربما فاتتك في الأسبوع الأول من مونديال قطر.. تعرف إليها

إجماع عربي ودولي بنجاح المونديال القطري (رويترز)

كشفت صحيفة (ميدل إيست آي) أن مونديال قطر شكّل محطة استثنائية في تاريخ كرة القدم، ومصدر فخر لقطر التي نجحت حتى الآن في تنظيم أول دورة ناجحة لبطولة كأس العالم تُقام في الشرق الأوسط.

وأضافت الصحيفة أنه في الوقت الذي تم فيه التركيز على أرضية الملعب وما قدمه المشجعون في شوارع الدوحة و”سوق واقف” التاريخي، فإن الأسبوع الأول من الدورة تميّز بمواقف ولحظات تستحق أن يتم توقف عندها وهي:

الثوب في كل مكان

وقفت كاتبة المقال عند الثوب الأبيض الذي يمثل اللباس التقليدي للرجل العربي عمومًا، مشيرة إلى شوارع الدوحة كانت تغص بأشكال وألوان مختلفة للثوب القطري.

وقالت إنه تم رصد عدد من المعجبين الراغبين في الانخراط في ثقافة الشرق الأوسط من خلال ارتداء الثوب العربي لكن بألوان جديدة وزاهية، كما اختار الكثيرون أيضًا غترة أو شماغًا مطابقًا، ليتماشى معه.

مشجعون من مختلف دول العالم يرتدون الثوب القطري بألوان بلدانهم (مواقع التواصل الاجتماعي)

وضجت وسائل التواصل الاجتماعي بمقاطع فيديو لأشخاص يتعلمون ارتداء الزي الوطني لدولة قطر، ويكتشفون المزيد عن التراث المحلي.

وفي أحد المقاطع، شوهد مواطن قطري يظهر لأحد مشجعي إنجلترا كيفية ارتداء الغترة بشكل صحيح قبل التقاط صورة جماعية.

وفي فيديو آخر، شوهد رجل شرطة يوقف المعجبين ليس بسبب السلوك غير المنضبط، بل لمساعدتهم على ضبط الغترة.

مشجعون ينظّفون الملاعب

تماشيًا مع التقاليد المتبعة منذ مدة طويلة، نهض مشجعو اليابان لتنظيف الملعب بمجرد انتهاء مباراة منتخبهم الوطني ضد ألمانيا.

وبهذه الخطوة، فازت الجماهير اليابانية بقلوب الناس واحترامهم على مستوى العالم حيث حرصت على أن تكون الملاعب نظيفة بعد المباريات.

كما شوهدت الممارسة نفسها أكثر من مرة، حتى خلال المقابلات التي لم تكن فيها اليابان حاضرة.

وأظهرت مقاطع فيديو مشجعين يابانيين يحملون حقائب تستخدم لمرة واحدة في أيديهم، وهم يرفعون القمامة بين المقاعد وعلى السلالم في الملاعب.

ويبدو أن اليابانيين قد أثّروا في المشجعين الآخرين في كأس العالم، حيث ظهر مقطع فيديو لاحقًا لمشجعين إيرانيين يقومون أيضًا بتنظيف الملعب بعد فوزهم على ويلز يوم الجمعة، وكذلك المغاربة.

التصالح بين جماهير قطر والإكوادور

ولأن تتوتر المباريات أمر اعتيادي في كأس العالم، والمشجعون يتحمسون عندما يشاهدون فريقهم يلعب، فإنه خلال المباراة بين فريقي قطر والإكوادور اندلعت مشاجرة قوية في المدرجات.

وتمت مشاركة مقطع فيديو يظهر مشجعًا إكوادوريًا يتشاجر مع أحد القطريين خلال المباراة، وبعد مدة وجيزة اجتمع الاثنان معًا وسجلا مقطع فيديو يظهر أنهما تصالحا، وتصافح المشجعان في مشهد جميل.

الصحفيون الإسرائيليون منبوذون

وأوضحت الصحيفة أن الصحفيين الإسرائيليين كافحوا من أجل الحصول على مقابلات في كأس العالم حيث تم نبذهم من قبل المشجعين العرب الذين رفضوا التحدث إليهم كشكل من أشكال المقاطعة ورفض التطبيع الرسمي لبعض الدول.

وتم توثيق هذه الخطوة، التي جاءت تعبيرًا عن التضامن مع الفلسطينيين الذين يعيشون تحت نيران الاحتلال الإسرائيلي، في عدد من مقاطع الفيديو التي تمت مشاركتها عبر الإنترنت.

وأظهرت لقطات أخرى انتشرت بصورة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي مشجعين سعوديين ولبنانيين وهم يبتعدون عن المراسلين الإسرائيليين، فيما لوّح آخرون بالعلم الفلسطيني أمام الكاميرات الإسرائيلية.

ولا تعترف قطر رسميًا بإسرائيل، وتضع الدولة الفلسطينية شرطًا لذلك، لكنها سمحت برحلات جوية مباشرة من تل أبيب لحضور كأس العالم.

جماهير قطر والسنغال يصلّون معًا

ورغم أن فريق السنغال أطاح بالفريق القطري من البطولة رسميًا، فإن المشجعين السنغاليين مع نظرائهم القطريين وضعوا كرة القدم جانبًا بعد المباراة حيث اجتمعوا للصلاة جنبًا إلى جنب.

وأشاد العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي باللحظة التي أعقبت منافسة متوترة.

وفي استعراض آخر للعطف، قدم القطريون المقيمون حول استاد الثمامة الطعام للمشجعين الذين حضروا المباراة.

المصدر : الجزيرة مباشر + ميدل إيست آي