كأس العالم

جدول مباريات

استاد خليفة الدولي.. أول الملاعب اكتمالا وجاهزية لاستضافة منافسات مونديال قطر

ملعب خليفة الدولي المونديالي في قطر (لجنة المشاريع والإرث)

قال الشيخ أحمد آل ثاني، مدير ملعب خليفة الدولي، أحد الملاعب الثمانية التي ستشهد منافسات كأس العالم فيفا قطر 2022، إن الملعب صرح رياضي عريق يحظى برمزية خاصة في قطر.

وأضاف أن الملعب معلم رياضي مرموق بفضل تاريخه الطويل الحافل باستضافة العديد من البطولات المحلية والإقليمية والعالمية منذ إنشائه عام 1976.

ويعد الصرح المونديالي الملعب الوطني لدولة قطر، وأول الملاعب جاهزية لاستضافة منافسات كأس العالم، بعد أن شهد عملية تطوير شاملة استعدادًا للحدث الكروي الأبرز في العالم، ليعاد افتتاحه في مايو 2017 خلال استضافته نهائي كأس الأمير.

ويتميز تصميم ملعب خليفة الدولي بالقوسين المزدوجين، وقد شهدت عملية تطويره إضافة سقف ممتد أسفل القوسين لتعزيز نظام التبريد المبتكر، الذي يوفر أجواءً ملائمة للاعبين والمشجعين. كما أسهمت تقنيات الإضاءة المتطورة في منح الشكل الخارجي للأيقونة المعمارية إطلالة لافتة.

ويتسع ملعب خليفة الدولي لنحو 40 ألف مقعد، ويقع على بعد 11 كيلومترًا من وسط مدينة الدوحة، ضمن منطقة “أسباير زون”، الوجهة الرائدة للتميز الرياضي في قطر، التي تضم حديقة أسباير ومستشفى سبيتار للطب الرياضي.

ويمكن الوصول إلى الملعب بسهولة عبر محطة المدينة الرياضية على الخط الذهبي في مترو الدوحة، التي تبعد عنه 500 متر فقط.

وسبق أن استضاف ملعب خليفة الدولي العديد من الأحداث الرياضية الهامة، بينها دورة الألعاب الآسيوية 2006، وبطولة كأس آسيا، وعدد من نسخ كأس الخليج العربي، كما استضاف في 2019 بطولة العالم لألعاب القوى، وكأس العالم للأندية.

ويستضيف ملعب خليفة الدولي ثماني مباريات في المونديال من مرحلة المجموعات حتى دور الستة عشر، إضافة إلى مباراة تحديد الفائز بالمركز الثالث، وتبدأ المنافسات التي سيشهدها الملعب بلقاء بين إنجلترا وإيران في المجموعة الثانية في 21 نوفمبر/تشرين الثاني، ثم مباراة ألمانيا واليابان في 23 من الشهر ذاته، ضمن منافسات المجموعة الخامسة، قبل مباراة هولندا والإكوادور، بعدها بيومين، في المجموعة الأولى.

ويستضيف الملعب في دور المجموعات أيضا مباراة كرواتيا وكندا يوم 27 نوفمبر في المجموعة السادسة، ومباراة الإكوادور والسنغال بالمجموعة الأولى في 29 من الشهر ذاته، على أن تختتم مباريات الملعب في دور المجموعات بقاء اليابان وإسبانيا في الأول من ديسمبر/كانون الأول في المجموعة الخامسة.

ويشهد ملعب خليفة الدولي إحدى مباريات دور الستة عشر التي ستجمع بين بطل المجموعة الأولى ووصيف المجموعة الثانية، قبل أن تختتم مباريات الملعب في المونديال بمواجهة لتحديد المنتخب الفائز بالمركز الثالث في 17 ديسمبر.

المنظومة العالمية للاستدامة

يعتبر ملعب خليفة الدولي أول ملاعب البطولة حصولًا على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة “جي ساس” التي تمنحها المنظمة الخليجية للبحث والتطوير، إذ يتكامل سقف الملعب مع نظام التبريد المتطور، ويساعد على المحافظة على درجة حرارة ملائمة داخل الاستاد.

ويعد “جي ساس” أول نظام متكامل لتقييم الأبنية الخضراء ومنشآت البنية التحتية وآثارها على الاستدامة البيئية، على أساس معايير الأداء الموضوعي في المنطقة. ويهدف إلى تعزيز ممارسات الاستدامة في مراحل البناء المختلفة بدءًا بالتصميم مرورًا بالتشييد ثم التشغيل، مع تحديد التحديات المرتبطة بالاستدامة في عمليات البناء في ظل البيئة المحيطة.

واعتمد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) “جي ساس” عام 2014، باعتبارها منظومة تقييم الاستدامة لجميع مشاريع البنية التحتية التي جرى إنشاؤها لهذه النسخة من كأس العالم.

وقالت المهندسة بدور المير، المديرة التنفيذية لإدارة الاستدامة باللجنة العليا: “لطالما كانت الاستدامة في صميم مشاريع كأس العالم قطر 2022، ونشيد بجهود المنظمة الخليجية للبحث والتطوير لمساعدتنا في تحقيق أهداف الاستدامة من خلال معاينة جميع مواقع البطولة مرات عديدة، حيث يظهر أثر المشاريع التي نفذناها استعدادًا لاستضافة المونديال جليًّا على المنطقة، كما أنها روجت لنشر ممارسات الاستدامة على نطاق أوسع”.

ونجحت ملاعب البطولة الثمانية في الحصول على شهادات “جي ساس” من فئة أربع نجوم على الأقل في التصميم والبناء، بداية بملعب خليفة الدولي، وانتهاء بملعبي لوسيل و974؛ حيث حصل خمسة من ملاعب المونديال على شهادات “جي ساس” من فئة خمس نجوم في التصميم والبناء، وحصل ستة ملاعب على شهادة من الفئة المميزة في إدارة أعمال الإنشاء، وحصلت الملاعب جميعها على شهادات في كفاءة استهلاك الطاقة، وفي العمليات التشغيلية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء القطرية