دعم جماهيري واسع ينتظر المنتخبات العربية في كأس العالم قطر 2022

مشاركة المنتخبات العربية في مونديال قطر تعادل مشاركتها في مونديال روسيا (وكالة الأنباء القطرية)

تخوض المنتخبات العربية الأربعة المشاركة في بطولة كأس العالم قطر 2022 المنافسة للمرة الأولى على أرض عربية وسط دعم جماهيري كبير منتظر.

وتترقب الجماهير العربية في المونديال أن تسجل فِرَقها ظهورا مشرفا بنتائج استثنائية، لكسر حاجز الدور الثاني الذي سبق أن بلغته 3 منتخبات عربية سابقا، وهي المغرب في مونديال المكسيك 1986، والسعودية في مونديال الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994، وأخيرا الجزائر في مونديال البرازيل 2014.

وتُجسّد التقارير الرسمية الصادرة عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بشأن مبيعات التذاكر حجمَ الدعم الجماهيري المنتظر للمنتخبات العربية في المونديال، إذ كشف المدير التنفيذي لعمليات كأس العالم كولين سميث أن دولة قطر تتصدر قائمة الدول العشر الأكثر شراء لتذاكر مباريات المونديال، بينما تأتي السعودية في المركز الثالث، علما بأن فيفا باع حتى موعد المؤتمر (الاثنين الماضي) أكثر من مليونين و890 ألف تذكرة.

ويُعوّل المنتخب القطري على التشجيع الجماهيري من أجل أن يكون الظهور الأول له في كأس العالم مشرّفا، أملا في تجاوز دور المجموعات.

ومن المتوقع أن يحظى المنتخب القطري بوقفة جماهيرية ستتجاوز الأرقام القياسية التي سُجّلت في كأس العرب فيفا قطر 2021، كأعلى نسبة حضور للجماهير سواء في الدور ربع النهائي أو نصف النهائي من البطولة التي حقق فيها المنتخب القطري المركز الثالث.

وأعدّ المنتخب القطري العدة من أجل أن يكون عند حسن الظن بعدما نفذ برامج تحضيرية وازنة، جاب خلالها قارات العالم وشارك في بطولات كبرى على غرار كوبا أمريكا 2019 والكأس الذهبية 2021، فضلا عن مشاركة اعتبارية في التصفيات الأوربية المؤهلة إلى المونديال دون احتساب النتائج، إلى جانب خوض العديد من التجارب الودية.

ويستهل صاحب الأرض المونديال بمواجهة الإكوادور في الافتتاح، يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضا هولندا والسنغال.

وسيكون المنتخب السعودي أمام مشاركة استثنائية عندما يخوض المونديال على أرض قطر في أجواء وظروف مثالية، إلى جانب دعم كبير تُكرسه سهولة وصول الجماهير السعودية التي حجزت أماكنها.

ويُعوّل المنتخب السعودي على الدعم الجماهيري من أجل تحقيق نتيجة أفضل من تلك التي تحققت في نسخة الولايات المتحدة الأمريكية، أو تكرارها على الأقل بالوصول إلى الدور الثاني.

وقد نفدت تذاكر مباريات منتخب السعودي الثلاث في الدور الأول، إذ سيكون الاستهلال أمام المنتخب الأرجنتيني في 22 نوفمبر في ملعب لوسيل، قبل مواجهة بولندا على ملعب المدينة التعليمية يوم 26 نوفمبر، ثم العودة إلى لوسيل لمواجهة المكسيك يوم 30 من الشهر ذاته.

ويجد المنتخبان التونسي والمغربي دعما كبيرا خلال المونديال، سواء من الجماهير التي ستأتي من البلدين أو من الجاليات المقيمة في قطر ودول الجوار، ولعل تجربة كأس العرب الأخيرة تؤكد أن المنتخبين يحظيان بدعم جماهيري.

ويبحث المنتخب المغربي عن تأهل آخر إلى الدور الثاني منذ نسخة 1986، رغم قوة المجموعة السادسة التي يلعب فيها رفقة بلجيكا وكرواتيا وكندا.

وقد يجد التونسيون ضالتهم في المونديال العربي من أجل تحقيق الإنجاز الأول بالعبور إلى الدور الثاني من خلال المجموعة الرابعة التي تضم فرنسا وأستراليا والدنمارك.

ويعادل حجم المشاركة العربية في المونديال، الرقم القياسي للمنتخبات الممثلة الأربعة في النسخة السابقة التي أقيمت في روسيا 2018، وهي السعودية ومصر والمغرب وتونس.

ويسجل تاريخ الحضور العربي في المونديال الرصيد الأعلى من المشاركات لمنتخبات السعودية والمغرب وتونس بست مرات لكل منها، مع الإشارة إلى أن المونديال بدأ بالنسخة الأولى في الأوروغواي 1930 بمشاركة 13 منتخبا، قبل زيادة العدد حتى وصوله إلى 32 في نسخة فرنسا 1998، وهو ما يعني أن الزيادة كانت ترفع في كل مرة من حظوظ الحضور العربي بسبب المقاعد المحددة لكل قارة.

ويحمل منتخب الجزائر أفضل معدل تهديفي (13 هدفا في 13 مباراة)، أما أكبر سلسلة تأهل متتالية فكانت للسعودية بين 1994 و2006، بينما كانت أطول فترة غياب لمصر بين نسختي 1934 و1990.

وكانت الجزائر أول منتخب عربي وأفريقي يسجل 4 أهداف في مباراة واحدة، بعد فوزها على كوريا الجنوبية بأربعة أهداف لاثنين في 2014، كما كانت الأكثر تسجيلا في نسخة واحدة (7) في 2014. ويُعَد المغرب صاحب أكبر فارق بفوزه على اسكتلندا (3-صفر) في 1998، والسعودية صاحبة أسوأ خسارة أمام ألمانيا بثمانية أهداف دون رد في 2002.

وشهدت النسخ الماضية من كأس العالم 3 مواجهات عربية، كان المنتخب السعودي طرفا فيها، حيث فاز في الأولى على المغرب بهدفين لهدف في 1994، ثم تعادل مع تونس في نسخة ألمانيا 2006 بهدفين لمثلهما، ثم التقى المنتخب المصري في روسيا 2018، وفاز بهدفين لهدف.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء القطرية