كأس العالم

جدول مباريات

أكثر من مليون شخص في 35 دولة استفادوا من برنامج الإرث لكأس العالم قطر 2022

الجيل المبهر
استفاد من مبادرات المؤسسة أكثر من مليون شخص في عشرات من الدول (الجزيرة مباشر)

قالت مؤسسة الجيل المبهر، التي أطلقتها قطر عام 2010 ضمن ملف استضافة بطولة كأس العالم 2022، إن أكثر من مليون شخص في أكثر من 35 دولة استفادوا من أنشطة ومبادرات برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي للبطولة.

وقالت المؤسسة في بيان إنها نجحت في بناء أكثر من 30 ملعبًا لكرة القدم في بلدان نامية بالشرق الأوسط وآسيا، على مدى السنوات العشر الماضية.

وأضاف البيان أن للمؤسسة أندية مجتمعية في أربع دول، تركز على المساعدة على تنظيم الأحداث الاجتماعية وتعلم المهارات الأساسية وتعزيز الإيجابية في المجتمع.

وتأسست هذه الأندية أول مرة في الهند والفلبين عام 2020، قبل افتتاح منشآت جديدة في قطر ورواندا في وقت سابق من 2022.

وتساعد الأنشطة المقدمة ضمن برنامج مؤسسة الجيل المبهر، على تعليم القيم الرياضية ومهارات الحياة الأساسية. وتلتزم جميع البرامج بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

الجيل المبهر
نجحت المؤسسة في بناء أكثر من 30 ملعبًا لكرة القدم في بلدان نامية (الجزيرة مباشر)

وأوضحت المؤسسة أنها تعمل من خلال شراكات طويلة الأجل، مع كل من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، ومؤسسة التعليم فوق الجميع، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، واتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي لكرة القدم (الكونكاكاف).

كما أطلقت مؤسسة الجيل المبهر مهرجان الشباب عام 2019 ليكون منصة شاملة تهدف إلى تطوير قدرات الشباب وإثراء معارفهم حول القوة المؤثرة لكرة القدم، والطرق التي يمكنهم من خلالها الإسهام بشكل إيجابي في تغيير مجتمعاتهم نحو الأفضل.

وستشهد نسخة هذا العام من المهرجان مشاركة طلاب المدارس من الدول الـ32 التي تأهلت منتخباتها للمشاركة في كأس العالم قطر 2022.

وتركز جهود مؤسسة الجيل المبهر، وهي برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي لكأس العالم فيفا قطر 2022، منذ أكثر من عشر سنوات على الاستفادة من قوة وشعبية كرة القدم والرياضة بوجه عام، للتأثير الإيجابي في حياة الأفراد والمجتمعات، وتحقيق تنمية مجتمعية مستدامة في قطر والعالم.

وتساعد أنشطة المؤسسة من خلال مبادرة كرة القدم من أجل التنمية، وبرامج التعليم، في دعم الأفراد الأقل حظًّا واللاجئين في أنحاء العالم، وتمكين الأجيال الجديدة من قادة الشباب للنهوض بمجتمعاتهم من خلال تنفيذ برامج مستدامة.

المصدر : الجزيرة مباشر