تونس

أثار الرئيس التونسي قيس سعيد جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب تصريحاته عن وزير المالية المقال علي الكعلي، حيث اتهمه سعيد بإغلاق هاتفه وشبهه بمصطفى خازندار وزير المال في القرن الـ19.

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيد أوامرا بإعفاء وزير الاقتصاد علي الكعلي، وتعيين سهام البوغديري خلفًا له، كما تم إعفاء وزير تكنولوجيات الاتصال محمد الفاضل كريّم، وتكليف نزار بن ناجي بتسيير شؤون الوزارة.

أكدت لمياء الخميري الأمين العام لحزب حراك تونس الإرادة أن ما حدث يوم 25 من يوليو/تموز الماضي انقلاب على الشرعية والدستور، وأن هناك تعسفا في استعمال السلطات التي جمعها الرئيس قيس سعيد من دون وجه حق.

3/8/2021

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقريرا لمراسلة الصحيفة من تونس فيفيان يي قالت فيه إن الرئيس التونسي ألقى عليهم محاضرة عن الدستور الأمريكي وتعهد بحماية الحريات الصحفية إلا أنه لم يسمح لهم بطرح سؤال.

يتواصل تفاعل المدونين مع التطورات السياسية في تونس والتي كان آخرها إعلان الرئيس التونسي قيس سعيد عن مشروع قانون لاسترجاع الأموال المنهوبة عبر نص ينظم إجراءات المصالحة مع المتورطين في المال العام.