سوريا

ردود فعل واسعة جاءت عبر وسم “إدلب تحت القصف” استنكارا لهجمات النظام السوري، وذلك بعد أن أعلن الدفاع المدني السوري عن مقتل امرأة وجرح عدد من المدنيين في قصف استهدف نقطة طبية ببلدة مرعيان.

لقيت حادثة مقتل الشابة السورية جود شريط، جراء قصف النظام لإدلب وما كتبته قبيل رحيلها تفاعلا واسعا مشوبا بالدهشة وبالأسى العميق، وتسابق آلاف المدونين للدخول على حسابها وتدوين عبارات الترحم عليها.

حذرت منظمة العفو الدولية في تقرير مما وصفتها بالانتهاكات الوحشية التي يتعرض لها اللاجئون السوريون بعد عودتهم إلى سوريا، ونددت بممارسة بعض الدول الغربية التي تجبر اللاجئين على العودة لبلادهم.

وثق تقرير نشرته منظمة العفو الدولية بعنوان “أنت ذاهب إلى موتك” تعرض لاجئين سوريين عادوا إلى سوريا للاعتقال والإخفاء والتعذيب على يد قوات النظام السوري، وأثار التقرير جدلا واسعا على مواقع التواصل.

أعلن الدفاع المدني السوري مقتل امرأة وإصابة طفلها بجروح خطيرة في قصف لقوات النظام السوري استهدف مركزا طبيا في بلدة مرعيان جنوب إدلب، وكانت مهمته الوحيدة إنقاذ أرواح المدنيين وتقديم الخدمات الإسعافية.

دخلت الشرطة العسكرية الروسية برفقة لجنة أمنية من النظام السوري أحياء درعا البلد لتنفيذ الاتفاق بين عشائر درعا البلد والنظام السوري لوقف القتال، ويقضي الاتفاق بتسليم الأهالي الأسلحة للنظام السوري.

ناشد أعضاء في لجنة التفاوض ووجهاء عشائر في مدينة درعا، الملك الأردني عبد الله الثاني السماح للأهالي بدخول أراضي المملكة، بعد انتهاك النظام السوري لاتفاق وقف إطلاق النار والتقدم بمطالب إضافية.