مدة الفيديو 06 minutes 44 seconds

دروس الانتخابات.. أسباب عزوف الشباب عن المشاركة في الحياة السياسية والانتخابية (فيديو)

واصل الدكتور مراد علي المستشار الإعلامي وخبير الإدارة الاستراتيجية حديثه عبر سلسلة “إدارة الحملات الانتخابية” والدروس المستفادة من آخر حملات انتخابية جرت عام ٢٠٢١.

وفي هذه الحلقة تناول مراد علي  قضية ضعف نسب التصويت لدي شريحة الشباب وغيابهم عن المشاركة الفعالة في معظم الحملات الانتخابية.

وأكد علي أن أزمة عزوف الشباب عن المشاركة السياسية ظاهرة عالمية أقلقت الحكومات الغربية ومنها الحكومة البريطانية، التي أعدت دراسة ومشروعا لتشجيع الشباب على المشاركة السياسية.

وأضاف أن الحكومة البريطانية أدركت منذ وقت مبكر أن ضعف مشاركة الشباب يعد مؤشرا خطيرا على مستقبل البلدان بصورة إجمالية، لأنه ينعكس على احساسهم بالولاء والانتماء للمجتمع وبالتالي مساهماتهم فيه، لذا تعمل المجتمعات الواعية علي دمج الشباب بصورة أكبر في العمل العام ومنها الحملات الانتخابية وغيرها.

وقال علي “بالنسبة للانتخابات التي جرت مؤخراً، لاحظنا سيطرة الكبار ومتوسطي العمر علي معظم الحملات الانتخابية، سواء كمرشحين أو كمديرين ومتطوعين، لكن الأمر الجميل هو أن الحملات التي ضمت عدد أكبر من الشباب أو التي قادها الشباب وهي قليلة حققت نسب نجاح أكبر وتأثير أوسع”.

وتابع “ذلك له اعتبارات متعددة أهمها أن الشباب لديهم طاقة أكبر يستطيعون توليد أفكار مبدعة، وعندهم إلمام أفضل بالتكنولوجيا ووسائل التواصل الحديثة، كما أن لهم أطروحات جديدة وحلول مبتكرة للقضايا والمشاكل”.

وختم خبير الإدارة الاستراتيجية بقوله “من المفيد للمجتمعات المعاصرة أن يستفيد المرشحون الفائزون من الشباب، ويعملون على ضمهم في فرقهم المساندة للعمل معهم في مكاتبهم الفنية، كما أن من مصلحة الدول وكذلك الشيوخ والكبار في القبائل والعائلات تأهيل الشباب سياسياً وإعلامياً، حتي يكون منهم مرشحين في الانتخابات القادمة”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تحدث الدكتور مراد علي المستشار الإعلامي وخبير الإدارة الاستراتيجية عن عامل يعتبر أساسيا في إنجاح الحملات الانتخابية، وهم المتطوعون، مؤكدا أن فرص نجاح الحملات الانتخابية دونهم ستكون ضعيفة.

المزيد من ابداعات
الأكثر قراءة