مدة الفيديو 07 minutes 41 seconds

دروس الانتخابات.. الاستعداد المبكر والاهتمام بقضايا المرأة (فيديو)

واصل الدكتور مراد علي المستشار الإعلامي وخبير الإدارة الاستراتيجية حديثه في سلسلة إدارة الحملات الانتخابية.

وتحدث علي عن أهمية وجود جدول زمني يضعه المرشح من أجل الاستعداد لخوض الانتخابات وكذلك عن الأهمية المتزايدة للمرأة في عملية التصويت.

وقال إنه من الضروري أن يبدأ المرشح استعداده لخوض الحملة الانتخابية قبل عام على الأقل بالوجود في الدائرة الانتخابية وبناء شبكة علاقات اجتماعية مع أهالي الدائرة خاصة المؤثرين منهم.

وأضاف أن على من يفكر في الترشح للانتخابات أن يكون قريبا ممن يريد أن يترشح عنهم، مشيرا إلى أنه من الصعب أن يترشح شخص في انتخابات عن دائرة لا يشارك أهلها أنشطتهم ومشاكلهم.

وأوضح مراد علي أن المرحلة التالية هي أن يبدأ المرشح في تدريب وتأهيل نفسه للانتخابات قبل 6 أشهر على الأقل من موعدها.

وأشار إلى أنه من الضروري أن يكتسب المرشح مهارات للتواصل مع الجماهير ووسائل الإعلام، وكذلك لابد من تنمية معارفه السياسية والاقتصادية.

وقال إن المرحلة الثالثة تبدأ قبل 3 أشهر على الأقل من موعد بدء الحملات الانتخابية وتتعلق باختيار فريق الحملة الانتخابية ووضع استراتيجيتها.

وأوضح أنه لابد أن يتم إعداد استراتيجية الحملة الانتخابية قبل 3 أشهر على الأقل من موعد بدء الحملات الانتخابية، مشيرا إلى أن إعداد استراتيجية جيدة لحملة انتخابية يستغرق نحو 3 أسابيع على الأقل.

وأضاف أنه لابد أن يكون لدى المرشح خطة واضحة للتواصل مع وسائل الاعلام وتطوير استراتيجية الحملة الانتخابية بوقت كاف.

وذكر خبير الإدارة الاستراتيجية أنه لابد من إعداد فريق الحملة الانتخابية، ولا يشمل ذلك مدير الحملة وأفرادها ولكن يتضمن أيضا اختيار الشركة التي ستقوم بإنتاج المواد الدعائية، وأقل فترة مناسبة لهذا الأمر هي 3 أشهر وذلك لإتاحة الفرصة للفريق كي يتناغم.

كما تحدث عن مشاركة المرأة في الانتخابات وكتلتها التصويتية الهامة، التي لعبت دورا كبيرا في إنجاح مرشحين.

وقال إن على المرشح أن يضم قيادات نسائية فاعلة إلى حملته الانتخابية لأن المرأة هي الأقدر على الوصول إلى المرأة.

وأضاف أنه يجب كذلك الاهتمام بمناقشة القضايا التي تهم المرأة، لأن ذلك يجعلها تصوت للمرشح الذي ترى أنه مهتم بمناقشتها والتوصل إلى حلول للمشاكل التي تواجهها.

وأوضح أن على المرشحات من السيدات ألا يكتفين بالحملات الانتخابية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعليهن الاهتمام بشكل أكبر بالوجود على الأرض بين الناخبين وزيادة النشاطات التي تشهد تفاعلا مباشرا معهم.

المصدر : الجزيرة مباشر