مدة الفيديو 21 minutes 02 seconds

شاهد: عبد الله الشريف و”خالتي فرنسا”

بث الناشط المصري عبد الله الشريف حلقة جديدة على صفحته بموقع يوتيوب بعنوان “خالتي فرنسا”.

واستعرض الشريف في حلقته تاريخ فرنسا الاستعماري، خاصة الحادثة الشهيرة عندما دخل قائد القوات الفرنسية، الجنرال غورو، إلى قبر القائد صلاح الدين الأيوبي في العاصمة السورية دمشق، قائلا “ها قد عدنا يا صلاح الدين” بالإضافة إلى آلاف الجماجم التي لا تزال معروضة حتى الآن في المتاحف الفرنسية لقادة المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي في عدة بلدان، مؤكدا أن فرنسا لا تنسى التاريخ.

وأشار الشريف إلى دخول القائد الفرنسي نابليون بونابرت إلى الجامع الأزهر أثناء الحملة الفرنسية عام 1798. والأحداث التاريخية التي كتبها منفذ مذبحة المسجدين في نيوزيلندا العام الماضي، رغم أنها أحداث مر عليها مئات الأعوام.

وأشار الشريف إلى تناقض الخطاب الفرنسي الذي يدعم ظاهريا حرية التعبير فيما يتعلق بالإساءة للدين الإسلامي، في الوقت الذي تتعرض فيه حرية التعبير إلى القمع في حوادث أخرى، مستعرضا قصة قيام مجلة شارلي إيبدو بفصل أحد الرسامين لديها بعد اتهامه بمعاداة السامية، بالإضافة إلى قيام منظمة فرنسية بفسخ تعاقدها مع رسام موريتاني، بسبب سخريته من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

كما استرجع الشريف غضب ماكرون من صحفي فرنسي كشف لقاءه مع أحد نواب حزب الله في لبنان، وسخرية الرئيس الفرنسي بولسونارو من زوجته. وكذلك استدعاء السفير الفرنسي في أنقرة بسبب هجوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على نظيره الفرنسي.

وانتقد الشريف مساندة حكومات عربية ونشطاء عرب ومسلمين للموقف الفرنسي، مثل الأكاديمي عبد الخالق عبد الله الذي أيد ماكرون، واستقبال أمير مكة خالد الفيصل للسفير الفرنسي وتبادل الأحاديث الودية معه في خضم الغضب الإسلامي المتصاعد، مستنكرا خوف تلك الحكومات من ردود الأفعال الشعبية.

وحذر الشريف فرنسا من استمرار تعاملها مع الغضب الشعبي الإسلامي بنفس العقلية الاستعمارية، داعيا إلى استمرار مقاطعة المنتجات الفرنسية.