مدة الفيديو 01 hours 10 minutes 33 seconds
من برنامج: أيام الله

أيام الله.. كيف يتعامل المسلم مع الأشهر الحرم؟

إن الله اصطفى صفايا من خلقه، واصطفى من الملائكة رسلا، ومن الناس رسلا، واصطفى من الكلام ذكرا، واصطفى من الأرض المساجد، واصطفى من الشهور رمضان والأشهر الحرم، واصطفى من الأيام يوم الجمعة.

فتعظيم ما عظم الله إنما هو تقوى للقلوب، وضع للشيء في موضعه الصحيح عند أهل الفهم والعقل والنور والبصيرة.

قال تعالى ” إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ”، وعن أَبي بَكْرَةَ عن النَّبيِّ ﷺ قَالَ: إِنَّ الزَّمَانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّه السَّماواتِ والأَرْضَ، السَّنةُ اثْنَا عَشَر شَهْرًا، مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُم: ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو الْقعْدة، وَذو الْحجَّةِ، والْمُحرَّمُ، وَرجُب مُضَر الَّذِي بَيْنَ جُمادَى وَشَعْبَانَ.

المصدر : الجزيرة مباشر