مدة الفيديو 01 hours 11 minutes 13 seconds
من برنامج: أيام الله

أيام الله.. سبل الوصول إلى محبة الرسول ﷺ

قال تعالى (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم*قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين)، والذي يحب النبي ﷺ يكثر من الصلاة عليه.

وقد أمرنا الله بأمر بدأ به بذاته ثم ثنى بملائكته الكرام قائلا (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)، فكثرة الصلاة على النبي ﷺ فيها فتوحات وتنجلي بها المصاعب”.

وأخرج الترمذي في سننه من حديث أبي بن كعب رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال: «ما شئت». قال: قلت: الربع، قال: «ما شئت فإن زدت فهو خير لك»، قلت: النصف، قال: «ما شئت، فإن زدت فهو خير لك»، قال: قلت: فالثلثين، قال: «ما شئت، فإن زدت فهو خير لك»، قلت: أجعل لك صلاتي كلها قال: «إذا تُكْفَى همَّكَ، ويُغْفرُ لك ذنبك».

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال الله تعالى (من يُطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولّى فما أرسلناك عليهم حفيظا)، وقال رسول الله ﷺ “كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قيل يا رسول الله ومن يأبى؟ قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى

لقد بعث الله سيدنا محمد ﷺ خاتم الأنبياء والمسلين رحمة مهداة للعالمين، ولقد شهد له كفار قريش بعظيم خلقه ورقي صفاته فلقبوه بالصادق الأمين، وكان ﷺ أعدل الناس وأوصلهم رحما وأمضاهم عزيمة وأكثرهم صدقًا.

الحج شعيرة من شعائر الله الجليلة، فضله الله وشرفه وأجزل المثوبة فيه، حتى صح عن الرسول ﷺ أنه قال (مَنْ حَجَّ، فلَمْ يَرْفُثْ، وَلم يَفْسُقْ، رَجَعَ كَيَوْمَ وَلَدْتُهُ أُمُّهُ).

المزيد من البرامج
الأكثر قراءة