مدة الفيديو 01 hours 07 minutes 44 seconds
من برنامج: أيام الله

أيام الله.. النبي ﷺ قدوة ورحمة

قال تعالى (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا)، وقال ابن كثير إن هذه الآية أصل كبير في التأسي برسول الله ﷺ، في أقواله وأفعاله وأحواله.

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قال كان رسول الله ﷺ أوسع الناس صدرا، وأصدق الناس لهجة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشرة.

ولقد جمع الله سبحانه وتعالى في نبيه محمد ﷺ صفات الجمال والكمال البشري، وتألقت روحه الطاهرة بعظيم الشمائل والخصال وكريم الصفات والأفعال، حتى أبهرت سيرته القريب والبعيد، وتملكت هيبته العدو والصديق.

ولقد صور لنا هذه المشاعر الصحابي الجليل حسان بن ثابت رضي الله عنه أبلغ تصوير حينما قال،،

وأَحسنُ منكَ لم ترَ قطُّ عيني وَأجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النّسَاءُ

خلقتَ مبرأً منْ كلّ عيبٍ كأنكَ قدْ خلقتَ كما تشاءُ

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

لقد بعث الله سيدنا محمد ﷺ خاتم الأنبياء والمسلين رحمة مهداة للعالمين، ولقد شهد له كفار قريش بعظيم خلقه ورقي صفاته فلقبوه بالصادق الأمين، وكان ﷺ أعدل الناس وأوصلهم رحما وأمضاهم عزيمة وأكثرهم صدقًا.

هناك العديد من الأشكال والمظاهر لحب الرسول ﷺ، ويقصد بمحبته ميل قلب المؤمن إليه ميلا يتحقق فيه إيثار حبّه على كل ما سواه، وورد في القرآن والسنة العديد من النصوص التي تدل على وجوب محبته، فكيف تكون؟

في شهر ربيع الأول حدث هام في تاريخ الإنسانية، غير خريطة العالم كلها على مستوى الدين والثقافة والجغرافية وصنع تاريخا جديدا للعالم، إنه مولد المصطفى سيدنا محمد ﷺ.

المزيد من البرامج
الأكثر قراءة