من برنامج: المسائية

نيوزيلندا.. إحياء الذكرى السنوية الثانية لمجزرة المسجدين

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن خلال مراسم لإحياء الذكرى الثانية للهجوم على مسجدي كرايستشيرش، إن من واجب بلادها حماية المسلمين على أراضيها.

وأضافت جاسيندا قائلة إن الكلام لن يمحو الخوف الذي أصاب الطائفة المسلمة، معتبرة أن النتيجة ينبغي أن تكون أمة جامعة أكثر، أمة تفتخر بتعدديتها وتثمنها وتدافع عنها بشراسة حين يقتضي الأمر.

وقال مدير وقف المنار الإسلامي في نيوزيلندا مالك بن نبي إن تكرار حدوث مجزرة المسجدين في نيوزيلندا أمر وارد، مضيفًا “إننا لم نر على أرض الواقع ما وعدنا به من تأمين المراكز الإسلامية والمساجد”.

وأضاف “كانت هناك توصية من لجنة التحقيق المستقلة ألا تركز جهات الأمن والاستخبارات في هذه الآونة على المسلمين فقط، ولكن على كل الجهات التي يمكن أن يصدر منها عمل إرهابي خاصة الجماعات العنصرية”.

وبسؤاله عن وجود تضييق على المسلمين في نيوزيلندا مثلما يحدث الآن في بعض الدول الأوربية مثل فرنسا؟ قال “بفضل الله حال المسلمين في نيوزيلندا يختلف عن تلك البلدان، فالحكومة النيوزيلندية مناصرة لقضايا المسلمين خاصة بعد حادث المسجدين، وهناك عمل مكثف بالتعاون مع الحكومة لتأمين المسلمين هنا”.

وردًا على سؤال هل استحدثت قوانين تمنع وقوع مثل هذه الحوادث؟ أجاب مالك “كان من أهم القوانين التي اقترحتها الحكومة إصدار قانون (تجريم خطاب الكراهية) ولكن وجد اعتراضات من الحقوقيين على أساس أنه ربما يكون سببًا في تحجيم حرية التعبير”.

المصدر : الجزيرة مباشر