مدة الفيديو 01 hours 06 minutes 10 seconds
من برنامج: المسائية

تظاهرة حاشدة لحركة النهضة التونسية حماية للشرعية

احتشد الآلاف من أنصار حركة النهضة في تونس، اليوم السبت، قدموا من عدة مناطق في البلاد بشارع محمد الخامس وسط العاصمة لدعم البرلمان والحكومة وسط خلاف سياسي محتدم مع رئيس الجمهورية قيس سعيد.

قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني إن الشارع التونسي حر، ويمكن لكل طرف أن ينزل إلى الشارع وأن يعبر عن آرائه ومطالبه ومواقفه، مشيرًا إلى أن نزول الشارع يهدف إلى حماية الشرعية في تونس.

وأضاف الهاروني أن أولوية تونس تتمثل في التحول من النجاح السياسي إلى النجاح الاقتصادي والاجتماعي، مؤكدًا أن المسيرة في الشارع تدافع عن الثورة والدستور والبرلمان والإرادة الشعبية.

وتابع الهاروني قائلا، الوضع الاقتصادي صعب ولكننا لسنا على أبواب الإفلاس، وحتى الآن لم يستجب الرئيس سعيّد للمطالب الضرورية والتي تمس الشارع، ونأمل أن يستجيب سريعا.

في السياق، قال رئيس حزب العمال التونسي حمة الهمامي إن حزبه نزل الشارع مع أصدقائهم في اتحاد القوى الشبابية لتوجيه رسالة مفادها كفى عبثًا بمصالح تونس وشعبها، وهي رسالة موجهة إلى المؤسسات الثلاث المتناحرة، مشيرًا إلى أن هذا التناحر “من الأرجح أنه لن ينتهي إلا بإزاحة طرف منهم الآخر، أو على الأقل تهميشه”.

وأضاف الهمامي أن “مليون عاطل عن العمل، مليون شاب يتعاطى المخدرات، منهم 400 ألف مدمن، انتشرت الجريمة بشكل غير مسبوق، وهذه مسؤولية منظومة الحكم المتصارعة في تونس”، مؤكدًا أن الثورة التونسية أسقطت رمز الديكتاتورية ورأس النظام فحسب، بينما لا يظل السماسرة والفاسدون المتحكمين في برلمان تونس ومقدراتها والقضاء، على حد وصفه.

المصدر : الجزيرة مباشر