خسائر كبيرة تكبّدها المزارعون.. غرق مساحات واسعة شرقي غزة بعد فتح إسرائيل السدود المائية (صور)

مسؤول فلسطيني: الاحتلال يتعمد إغراق المناطق الشرقية بفتح السدود وعبّارات المياه (موافع التواصل)

أغرقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء السبت، عشرات المنازل ومئات الدونمات الزراعية شرقي قطاع غزة، جراء فتحها “ممرات” مياه الأمطار المقامة خلف الشريط الحدودي.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن سلطات الاحتلال أغرقت عشرات المنازل ومئات الدونمات الزراعية شرقي ووسط قطاع غزة، بعد فتحها “عبّارات” مياه الأمطار صوب الأراضي الزراعية والمناطق المنخفضة.

وأكدت أن المياه غمرت منازل في أحياء بمدينة غزة ومدينة دير البلح ومنطقة الزوايدة والبريج والنصيرات وسط القطاع، ومناطق شرق خان يونس، وشوارع رئيسية، وتكبّد العديد من المزارعين خسائر مادية كبيرة وإلحاق أضرار مباشرة في أراضيهم.

وقال رئيس  بلدية الزوايدة سامي أبو محيسن “الاحتلال يتعمد إغراق المناطق الشرقية في وسط القطاع بفتح السدود وفتح عبّارات المياه والصرف الصحي مما تسبب في غرق الأراضي الزراعية وتلف المحاصيل”.

وأطلق مئات الفلسطينيين في قطاع غزة نداء استغاثة الليلة، وفق منظمات حقوقية ومدنية، وحذروا من وقوع كارثة إنسانية وبيئية جراء غرق عشرات المنازل وأراضٍ زراعية بجنوبي القطاع، وذلك بعد تدفق مياه السدود والأودية التي فتحتها سلطات الاحتلال.

منخفض جوي

وفاقم فتح السدود المائية معاناة سكان قطاع غزة من المنخفض الجوي الحالي، حيث يتابع مواطنون وفرق من الدفاع المدني والبلديات في غزة أحوال الناس بفعل الأجواء الحالية نتيجة المنخفض الجوي والأمطار الغزيرة، وما سببته من تجمعات للمياه في عدد من المناطق وغرق بعض المنازل.

وأكدت الوكالة الفلسطينية أن فتح الاحتلال للسدود المحاذية لقطاع غزة في أكثر من نقطة فاقم من صعوبة الوضع وخطورته.

وأوضحت أن المواطنين وطواقم الدفاع المدني بمحافظة الوسطى في قطاع غزة أزالوا خطر سقوط ألواح معدنية (زينكو) بأحد المنازل في دير البلح، إضافة إلى غرق شارع مستشفى شهداء الأقصى بفعل غزارة الأمطار وفتح الاحتلال عبّارات المياه.

وتفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، واتهموا سلطات الاحتلال بإغراق غزة في كل عام بهذه الطريقة.

المصدر : وكالات