حماس تعلن تعثّر التهدئة مع تل أبيب وقوات الاحتلال تقصف موقعين في غزة

حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة حماس (مواقع التواصل)
حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة حماس (مواقع التواصل)

قالت حركة حماس، اليوم الأحد، إن مفاوضات التهدئة بين غزة وتل أبيب تعثرت نظرًا لتغير حكومة الاحتلال الإسرائيلية.

جاء ذلك بحسب تصريحات لحسام بدران عضو المكتب السياسي للحركة، نشرها الموقع الإلكتروني للحركة.

وقال بدران إن “السبب الرئيس في تعثر مفاوضات التهدئة هو تغيير الحكومة الإسرائيلية التي تعاني من نقص الخبرة السياسية، وخلافاتها الموسعة الداخلية”.

وفي 13 يونيو/حزيران الماضي، منح الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي الثقة لحكومة ائتلافية جديدة برئاسة نفتالي بينيت زعيم حزب يمينا (يمين).

والحكومة الجديدة هي ائتلاف من 8 أحزاب من اليمين واليسار والوسط مع مشاركة حزب عربي هو “القائمة الموحدة” للمرة الأولى في تاريخ إسرائيل.

وأضاف بدران أن حركته “ستقوم بكل ما يلزم من أجل أن يعيش شعبنا بحرية وكرامة”.

ولفت إلى أن “تغير الحكومات الإسرائيلية لا يعنينا، وإنه كلما شعرنا أن هناك نوعا من التردد والتلكؤ وتعطيل مفاوضات تثبيت وقف إطلاق النار ورفع الحصار عن غزة، سنلجأ بالتوافق مع الفصائل في غزة لاستخدام آليات مختلفة للضغط على الاحتلال (لم يوضحها)”.

وأشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة تعيق عملية إعمار قطاع غزة، وأكد أن حركته “لن تقبل بأن تحاول أي دولة في العالم أن تستغل تبرعها لإعادة إعمار قطاع غزة للضغط على المقاومة”.

وشنت إسرائيل عدوانا على غزة، استمر 11 يوما، في الفترة بين 10 و21 مايو/أيار الماضي، ما أسفر عن استشهاد وجرح آلاف الفلسطينيين، فيما ردت الفصائل الفلسطينية على العدوان بإطلاق آلاف الصواريخ تجاه المدن الإسرائيلية.

قصف موقعين في غزة

في السياق، قصفت مقاتلات حربية تابعة للاحتلال الإسرائيلي موقعين يتبعان للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة دون وقوع إصابات.

وأفاد شهود عيان أن طائرات إسرائيلية شنت غارات تجاه موقعين للمقاومة الفلسطينية أحدهما في مدينة خانيونس جنوبي القطاع وآخر في منطقة السودانية (شمال).

ولم تعلن وزارة الصحة الفلسطينية حتى الساعة 21: 00 ت.غ عن وقوع إصابات جراء القصف، كما لم يصدر عن الجيش الإسرائيلي أي بيان حول القصف حتى اللحظة.

وفي وقت سابق، قررت إسرائيل تقليص مساحة الصيد في قطاع غزة من 12 ميلًا إلى 6 أميال بحرية ردا على إطلاق بالونات حارقة من القطاع باتجاه جنوبي إسرائيل.

وخلال الساعات الماضية، اندلعت 3 حرائق جنوبي إسرائيل يُشتبه أنها نتجت عن بالونات حارقة أطلقها ناشطون من قطاع غزة، حسبما أفادت صحيفة (يديعوت أحرنوت) العبرية.

و”البالونات الحارقة” هي بالونات تُربط بمواد قابلة للاشتعال، وبدأ الفلسطينيون باستخدامها، في مايو 2018، كأسلوب احتجاجي على اعتداءات الجيش الإسرائيلي بحقهم.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من فلسطين
الأكثر قراءة