غسان بنات: لن نتعاطى مع السلطة الفلسطينية ونطالب بلجنة تحقيق دولية (فيديو)

قال غسان بنات الشقيق الأكبر للمعارض الفلسطيني نزار بنات إن لجنة التحقيق الذي دعا إليها رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتيه، مرفوضة جملة وتفصيلا، لأنها بلا مضمون وما بني على باطل فهو باطل، مطالبا بتشكيل لجنة دولية لمعرفة الأساب الحقيقية للوفاة وتقديم المتهمين للمحكمة.

وأضاف بنات خلال مشاركته في برنامج (المسائية) على شاشة الجزيرة مباشر، الإثنين، أن هذه اللجنة تم تشكيلها تحت ضغط الشارع الفلسطيني داخل رام الله وخارجها.

وأوضح أن العديد من السفارات الفلسطينية في العالم  شهدت مظاهرات شعبية طالبت بتشكيل لجنة مستقلة لمعرفة الملابسات الخاصة بمقتل الناشط السياسي نزار بنات.

وأعلن وزير العدل الفلسطيني محمد الشلالدة أنه سيسلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الثلاثاء، التقرير النهائي بشأن ظروف وفاة الناشط نزار بنات والتوصيات المقدمة من لجنة التحقيق.

وأضاف أنه مطالب بضرورة تسريع عمل اللجنة واتخاذ الإجراءات القانونية للأفعال غير المشروعة التي رافقت اعتقال ووفاة بنات.

وأكدغسان بنات أن لجنة التحقيق الحكومية سقطت وأصبحت لاغية بعد انسحاب كل من ممثل لجنة حقوق الإنسان الفلسطينية وممثل نقابة المحامين الفلسطينيين، ما يعني أنها أضحت لجنة بلا مصداقية.

وقال غسان بنات “وفاة نزار بنات جريمة قتل واضحة المعالم، والقتلة معروفون لدى جميع الفلسطينيين” مطالبا المجتمع الدولي بأن يكون شريكا في لجنة تحقيق دولية لتقديم المسؤولين للعدالة ومحاكمتهم عما اقترفوه في حق شقيقه نزار.

وأكد غسان أن السلطة الفلسطينية تقوم بمجموعة من الألاعيب من خلال الترويج لرواية جديدة تقول فيها أن سبب الوفاة راجع لسكتة قلبية.

وقال إن القتلة جاؤوا إلى بيت نزرا بنات فجرا بتنسيق مع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وقاموا بعملية القتل بصورة متعمدة.

مواجهات بين قوات الشرطة الفلسطينية ومحتجين على وفاة الناشط الفلطسيني البارز نزار بنات بعد اعتقاله (رويترز)

وأضاف لن نتعامل مع أية جهة سياسية أو عشائرية موجهة من قبل السلطة الفلسطينية”. مضيفا أن نزار ملك للعالم وليس للفلسطينيين فقط ونحن لن نخذل العالم. ولن نقبل بأية وساطات.

قلق أممي

وفي سياق متصل اعتبرت الأمم المتحدة، الإثنين، تصرفات قوات الأمن الفلسطينية إزاء الاحتجاجات على واقعة وفاة الناشط المعارض نزار بنات “مثيرة للقلق”، مطالبة السلطة الفلسطينية بـ “ضرورة احترام حرية التعبير”.

وقال استيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “إننا نتابع عن كثب موضوع وفاة المعارض والناشط الفلسطيني نزار بنات بعد ساعات من اعتقاله من طرف عناصر أمنية اتهمتها عائلته باغتياله، ونشاهد الصور القادمة من الضفة الغربية.

وتابع “لقد أصبحت تصرفات قوات الأمن الفلسطينية مثيرة للقلق بعد موت نزار بنات في ظروف غير واضحة، وهو في عهدة قوات الأمن”.

وأضاف المسؤوال الأممي لدينا زملاء معنيين بقضايا حقوق الإنسان على الأرض هناك، وهم يشاهدون قيام قوات الأمن الفلسطينية، وكذلك قيام أشخاص لا يرتدون زيا عسكريا باستخدام القوة ضد المتظاهرين وضد الصحفيين وضد المدافعين عن حقوق الإنسان .

وتابع “نطالب السلطات الفلسطينية بضرورة ضمان احترام حرية التعبير وحرية الرأي والتجمع السلمي والتحقيق في أي استخدام مفرط للقوة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات