استشهد بعد يومين من ولادة طفله الأول.. عائلة فلسطيني تروي اللحظات الأخيرة من حياته (فيديو)

قالت عائلة الشهيد الفلسطيني طارق صنوبر للجزيرة مباشر إنه أصيب برصاص مطاطي ثم برصاص متفجر خلال مواجهات مع المستوطنين وقوات الاحتلال قرب نابلس، ما أدى إلى استشهاده في ثاني أيام عيد الفطر المبارك.

وأضافت العائلة في لقاء مع الجزيرة مباشر أن طارق قضى أسبوعين في المستشفى في محاولة لإنقاذ حياته، لكن روحه فاضت بعد يومين فقط من ولادة طفله الأول.

وأوضحت العائلة أن طارق خرج مع شباب قريته (يتما) قرب نابلس وشباب عدد من القرى المجاورة خلال محاولتهم للتصدي للمستوطنين الإسرائيليين المدعومين بقوات الاحتلال.

وقالت إن المستوطنين كانوا يريدون إقامة مستوطنة جديدة على أراضي القرى القريبة من جبل صبيح، ما دفع شباب تلك القرى للخروج والدفاع عنها.

وأضافت أن الشباب كانوا على مسافة بعيدة من قوات الاحتلال ولم يكونوا في وضع يشكل خطرا على جنوده، لكنهم أطلقوا الرصاص على الشباب الفلسطيني ما أدى إلى استشهاد عدد من الشباب ومن بينهم طارق.

وأوضحت ان رصاص (دمدم) الذي استخدمه قوات الاحتلال محرم دوليا.

وذكر والد طارق أن ابنه كان أسيرا لدى الاحتلال لأربعة أعوام وخرج من السجن قبل 4 سنوات.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من فلسطين
الأكثر قراءة