“حماس” ترفض ربط إعمار غزة بالأسرى الإسرائيليين.. تعرف على شروطها

ترفض حماس ربط إعادة إعمار غزة بملف الجنود الأسرى في غزة (الجزيرة)

قالت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية، اليوم السبت، إن حركة  المقاومة الإسلامية “حماس” ترفض مطلب إسرائيل بربط قضية إعادة إعمار غزة، بقضية الأسرى والمفقودين الإسرائيليين الموجودين في القطاع.

وأضافت القناة أن مصر ستكثف جهودها مع إسرائيل وحركة حماس والسلطة الفلسطينية لإجراء محادثات مشتركة برعاية القاهرة.

وذكرت أن القاهرة “تهدف إلى تثبيت وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة في ظل رفض حماس مطلب إسرائيل بربط قضية إعادة إعمار غزة، بقضية الأسرى والمفقودين الإسرائيليين الموجودين في القطاع.

وقالت القناة إن “حماس قد توافق على إطلاق سراح الأسرى والمفقودين الإسرائيليين، مقابل إطلاق سراح قيادات فلسطينية أعادت إسرائيل اعتقالهم بعد الإفراج عنهم ضمن صفقة شاليط عام 2011، والتي أطلقت حماس بموجبها سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط مقابل 1027 أسيرا فلسطينيا.

أفرجت حماس عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط (وشط) مقابل 1027 أسيرا فلسطينيا (رويترز)

وتحتفظ حماس بأربعة أسرى إسرائيليين، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014، ولم تفصح الحركة عن مصيرهما أو وضعهما الصحي، والآخران دخلا غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

وقالت القناة إن إسرائيل تشترط إعادة الأربعة قبل بدء أي عملية لإعادة إعمار قطاع غزة الذي تحاصره منذ صيف 2006.

وأشارت إلى أن وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي “سيطرح قضية الأسرى الإسرائيليين خلال زيارته مصر الأحد”.

وأضافت أن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس ناقش هاتفيا، الجمعة، مع نظيره الأمريكي لويد أوستن قضية الأسرى الإسرائيليين في غزة.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن أشكنازي سيبحث تثيبت وقف إطلاق النار في قطاع غزة خلال زيارته إلى القاهرة، الأحد.

وقالت قناة “كان” إن زيارة أشكنازي إلى القاهرة “ستتزامن مع زيارة يجريها مدير المخابرات المصرية عباس كامل، الأحد، إلى تل أبيب للقاء مسؤولين إسرائيليين، ومن ثم يتوجه إلى مدينة رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومنها إلى قطاع غزة للقاء الفصائل.

وغادر وفد جهاز المخابرات العامة المصرية قطاع غزة، مساء السبت، متوجها إلى إسرائيل.

وهذه هي الزيارة الثالثة التي يقوم بها الوفد المصري إلى غزة منذ انتهاء عدوان الاحتلال الإسرائيلي الأخير على القطاع قبل أسبوع.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر فلسطيني مطلع، رفض كشف اسمه، أن الوفد بحث خلال اجتماع مع قيادة حركة حماس وخلال اجتماع آخر مع الفصائل الفلسطينية، عدة قضايا منها تثبيت التهدئة مع إسرائيل وإعمار غزة، والترتيبات الأمنية لزيارة رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية عباس كامل.

ونقلت الأناضول عن مصادر فلسطينية أن رئيس المخابرات المصرية سيبحث مع الفصائل الفلسطينية تثبيت وقف إطلاق النار مع إسرائيل وإعادة إعمار قطاع غزة وملف الأسرى الإسرائيليين.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية بسبب اعتداء شرطة الاحتلال الإسرائيلي واعتداء مستوطنيه في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح في القدس المحتلة في محاولة لإخلاء 12 منزلا فلسطينيا وتسليمها لمستوطنين.

وبدأ سريان وقف إطلاق نار بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة وإسرائيل قبل أسبوع، بعد 11 يوما من غاراتها على القطاع ورد الفصائل بإطلاق صواريخ على مناطق إسرائيلية.

وأسفر عدوان الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية عن 287 شهيدا، بينهم 69 طفلا و40 امرأة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب بينهم 90 إصاباتهم شديدة الخطورة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من فلسطين
الأكثر قراءة