مصر تدعو حماس والسلطة الفلسطينية وإسرائيل لمحادثات بالقاهرة.. إليك بنودها

تدمير الأبراج السكنية خلال الهجوم على قطاع غزة (غيتي)
تدمير الأبراج السكنية خلال الهجوم على قطاع غزة (غيتي)

قالت قناة إسرائيلية رسمية، مساء الأربعاء، إن مصر دعت كلا من إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية “حماس” والسلطة الفلسطينية إلى محادثات في القاهرة حول محاور، بينها ترسيخ وقف إطلاق النار الراهن، وتحسين الأوضاع في قطاع غزة.

وذكرت قناة “كان” أن مصر نقلت مقترحا للأطراف الثلاثة للمشاركة في محادثات القاهرة، ولم تذكر القناة تاريخا لانطلاق هذه المحادثات.

وأضافت أنها ستركز على محاور، بينها التوصل لاتفاق طويل لوقف إطلاق النار، القائم منذ فجر الجمعة الماضية، وخطة لإعادة إعمار غزة، وإعادة أسرى ومفقودين إسرائيليين لدى “حماس”.

وتحتفظ حركة حماس بأربعة إسرائيليين، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014 (دون الإفصاح عن مصيرهما أو وضعهما الصحي) والآخران دخلا غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

وتشترط إسرائيل إعادة مواطنيها الأربعة قبل انطلاق أي عملية لإعادة إعمار قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني، وتحاصره تل أبيب منذ صيف 2006.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، تلقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية دعوة مصرية لزيارة القاهرة لبحث تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار مع إسرائيل وإعادة إعمار قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم إن زيارة هنية للقاهرة تأتي لاستكمال جهود مصر في -ما سماه- لجم العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، ومتابعة دورها في جهود إعادة الإعمار.

وأضاف أن هنية سيزور القاهرة على رأس وفد رفيع المستوى من الحركة خلال الأيام المقبلة، من دون تحديد موعد.

وأجرى وفد أمني مصري في اليومين الماضيين مباحثات مع قيادات حماس في غزة ضمن مشاورات تثبيت التهدئة التي تم إعلانها الجمعة الماضي.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات “وحشية” ارتكبتها شرطة الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنوها في المسجد الأقصى وحي “الشيخ جراح” بالقدس في محاولة لإخلاء 12 منزلا فلسطينيا وتسليمها لمستوطنين.

ومنذ فجر الجمعة، بدأ سريان وقف إطلاق نار بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة وإسرائيل، بعد 11 يوما من غاراتها على القطاع، ورد الفصائل بإطلاق صواريخ على مناطق إسرائيلية.

وأسفر عدوان الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية عن 287 شهيدا، بينهم 69 طفلا و40 امرأة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب بينهم 90 إصاباتهم “شديدة الخطورة”، مقابل مقتل 13 إسرائيليا وإصابة المئات، خلال رد الفصائل في غزة على العدوان بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من فلسطين
الأكثر قراءة