بعد حملة لنشطاء.. تراجع كبير لتقييم فيسبوك بسبب سياساته المتعلقة بفلسطين

تراجع تقييم فيسبوك على متاجر التطبيقات (الفرنسية)
تراجع تقييم فيسبوك على متاجر التطبيقات (الفرنسية)

ذكر تقرير لشبكة “إن بي سي نيوز” الأمريكية أن تقييم تطبيق فيسبوك على متاجر التطبيقات تراجع بعد حملة بدأها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب سياساته بحظر منشورات وحسابات تتحدث عما يحدث في فلسطين.

وقالت الشبكة إن تقييم “فيسبوك” تراجع إلى 2.4 (من 5) على متجر تطبيقات غوغل بلاي فيما تراجع إلى 2.3 على متجر تطبيقات في أبل، بعدما كان تقييمه 4 نجوم قبل بداية الحملة.

ودعا النشطاء إلى تقييم “فيسبوك” بنجمة واحدة فقط مع ترك تعليق يشرح سبب هذا التقييم المنخفض، بعد أن اشتكوا من تقييد فيسبوك وحذفه للمحتوى والحسابات المؤيدة لفلسطين خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأوضحت الشبكة أن الكثير من المستخدمين تركوا تعليقات تنتقد “محاولات فيسبوك إسكات الصوت الفلسطيني” مع ترك وسم مثل “فلسطين حرة” أو “غزة تحت القصف” باللغة الإنجليزية.

وقالت الشبكة  إن شركة فيسبوك تتابع نتائج الحملة بأعلى درجات الجدية، مشيرة إلى أن رسائل داخلية كشفت عن تراجع “ثقة” المستخدمين للتطبيق بسبب إحساسهم بفرض الرقابة عليهم أو إسكاتهم نهائيا.

وأضافت أن شركة أبل رفضت طلب فيسبوك حذف التعليقات السلبية بشأن التطبيق.

وذكرت الشبكة أن فيسبوك حاول أيضا مع غوغل لمعرفة ما إذا كان سيتم حذف التعليقات السلبية بشأن التطبيق، لكن لم تعرف نتائج الاتصال.

وقالت الشبكة إن منظمة “أكسيس ناو” التي تدافع عن الحقوق الرقمية، وثقت عدة امثلة على تقييد تطبيقات مثل “فيسبوك” و “تويتر” و “إنستغرام” لاستخدام وسوم مثل “المسجد الأقصى” وصولا إلى تقييد حسابات مثل الناشطة الأمريكية من أصل فلسطيني مريم البرغوثي.

ونقلت الشبكة عن متحدث باسم فيسبوك قوله إن هناك فرقا متخصصة تضم متحدثين باللغتين العربية والعبرية لمراقبة المحتوى بشكل دقيق وحذف أي محتوى “ضار” ومواجهة الأخطاء بأسرع ما يمكن.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

طلبت نقابة الصحفيين الفلسطينية إدراج مسؤولي تويتر وفيسبوك ويوتيوب ضمن التحقيقات الدولية في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية للاحتلال الإسرائيلي، حيث إنها باتت شريكة للاحتلال في الجرائم ضد الفلسطينيين

كشفت صحيفة لوموند الفرنسية أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هم “الرابحون” الكبار في المواجهات العسكرية الأخيرة في غزة.

23/5/2021
المزيد من فلسطين
الأكثر قراءة