“هنا كان بيتي وأحلامي”.. الاحتلال يهدم منزل طفلة فلسطينية وعائلتها بالقدس (فيديو)

وقفت الطفلة الفلسطينية غزل مطر على أنقاض منزلها تتحسر عليه في بلدة سلوان بالقدس الشرقية بعدما هدمه الاحتلال الإسرائيلي بحجة عدم الترخيص.

وقالت غزل “الشرطة من الصبح يهدون بالبيت وخلصوا الآن وكنت بالمدرسة ولم أعرف أنهم يهدون بيتي، ورأيتهم لدي عودتي”.

وأضافت “هنا كان بيتي كنت أدرس فيه وأنام. هنا كانت كل أحلامي. نحن 3 شقيقات وولد واحد وأبي وأمي، كنا نحن الستة نسكن بهذا البيت ولم يعد لنا مأوى الآن”.

وكانت آليات الاحتلال هدمت منزل محمد مطر (والد الطفلة غزل)، أول من أمس الأربعاء، وكان محمد قد أجبر على هدم منزله بيده، في أغسطس/آب الماضي.

وأوضح والد الطفلة آنذاك أن الاحتلال داهم منزله وطالبه بتنفيذ الهدم الفوري وإلا ستنفذ آليات البلدية قرار الهدم، وسيكون عليه دفع أجرة الهدم التي تتراوح بين 50 و100 ألف شيكل.

وأشار مطر إلى أنه باشر تفريغ وتفكيك محتويات المنزل ثم بدأ عملية الهدم الداخلية، مضيفًا أن منزله قائم منذ نحو 8 سنوات، وفرضت عليه مخالفة بناء قيمتها 30 ألف شيكل حتى أصدرت البلدية مؤخرًا قرار الهدم النهائي للمنزل.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي استهداف منازل الفلسطينيين ومتاجرهم في بلدة سلوان وغيرها من مناطق القدس الشرقية بحجة البناء دون تصريح، بينما ترفض البلدية إصدار تراخيص بناء لهم.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة