العرب.. ضحايا صراعات الأفيال

ليس هناك جديد على الإطلاق، انقسم السادة؛ فانقسم التابعون، انقسم المستعمرون الجدد؛ فانقسمت المستعمرات الجديدة، تحاربت روسيا وأمريكا في أوكرانيا؛ فتحارب العرب والمسلمون.

الروس يعلنون وصول آلاف المقاتلين “الشرق أوسطيين” لمساندة الحق الروسي في أوكرانيا، والأمريكان يعلنون وصول آلاف المقاتلين “الشرق أوسطيين” لمساندة الحق الاوكراني.

تمامًا كما كنا قبل آلاف السنين، العربي التابع للفرس يقاتل العربي التابع للروم، العربي الموالي للإنجليز والفرنسيس يقاتل العربي الموالي لدولة الخلافة العثمانية.

لا يوجد إطلاقًا مشروع استقلال عربي موحد، وإن وُجد فهو محض أحبار سوداء محبوسة في أوراق جامعة العرب التي هي في الواقع دمية بيد السادة الكبار في موسكو وواشنطن وعواصم العالم الكبرى.

ولمّا استمرت هذه الأوضاع المخجلة لآماد طويلة، صار لدينا أقوام مختلّو المنطق، ونظم معتلة، لا تؤمن أصلًا بفكرة الاستقلال الوطني، رغم أنها لا تترك مناسبة محلية إلا وتتحدث فيها عنها وعن حماية الأمن القومي، وهي لا تقصد منها إلا استخدامها وسيلة لتدمير خصومها من بني جلدتها.

لكن من ستر الله ورعايته أن هذا الاستقطاب الذي يحدث بين النظم، وهو استقطاب تبعية، يقابله استقطاب من نوع آخر بين الشعوب، لا ينحاز ولكنه يفاضل بين الضار والأشد ضررًا، ويتوحد في رفض سياسات الخصوم الكبار.

لماذا يكرهوننا؟

لو كنت مكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لسألت نفسي: لماذا هناك أصلًا من يكرهنا من الشعوب العربية ونحن من وقفنا في صفهم ضد الإمبريالية الغربية في الحقبة السوفيتية، وحُلنا دون إعادة فرض الاستعمار عليهم؟

لماذا يكرهنا بعضهم، وقد كان وجودنا في منتصف القرن الماضي سببًا في حد ذاته لقيام الاستعمار الغربي بالجلاء من أراضيهم طواعية، خوفًا من دعمنا للثورة العربية الحقيقية التي كانت تختمر في النفوس، عقب انكشاف زيف الثورة العربية التي أتت بهم بديلًا عن الدولة العثمانية؟

لماذا هناك من يكرهنا الآن والشعب العربي برمته كان منحازًا لنا من قبل؟

نحن من ساندنا شعب مصر، وأوقفنا العدوان الثلاثي عليهم عام 1956، ونحن من أوقفنا الحصار الذي فُرض عليها وعلى جميع دول المواجهة، ونحن من ساعدهم في بناء السد العالي فأنقذ بلادهم من العطش والفيضان؟

لماذا يكرهوننا ونحن فقط من مد يد العون لهم؟ ماذا تغيّر؟

وفي المقابل، لو كنت مكان الرئيس الأمريكي جو بايدن لسألت نفسي: لماذا غالبية الشعوب العربية شامتة فينا وفي موقفنا من غزو أوكرانيا؟ لماذا يؤيد كثير منها الاستعمار هنا وهم أكثر من عانوا منه؟ لماذا ينحازون إلى نظام استبدادي في حين أنهم أكثر من عانوا من الاستبداد ويحلمون بالخلاص منه؟

لماذا يكرهوننا ونحن نقتطع من قوت شعبنا لنقدم المعونات لهم؟ ونحن من ندعم الهياكل الديمقراطية لديهم؟ لماذا يشمتون فينا ونحن بلد ديمقراطي وهم يحلمون بأن يكون لديهم مثل ديمقراطيتنا؟

آثار فؤوسكم

لا بايدن ولا بوتين ولا أي من قادة القوى الغربية أو الشرقية بحاجة إلى التفكير طويلًا للبحث عن إجابات لهذه التساؤلات.

فدفاتر ظلمكم لنا كبيرة، ولا يمكننا أن نصدّقكم وهذه آثار فؤوسكم تشق أفئدة المحدثين والقدامى من أهل فلسطين والعراق وليبيا ولبنان والصومال والجزائر وتونس والمغرب ومصر والسودان وأفغانستان وغيرها، ولا زالت مخالبكم مغروسة في معظم عواصمنا العربية والإسلامية.

الإجابات سهلة جدًّا، وأنتم تعرفونها ولكنكم لا تريدون أن تلتفتوا إليها، أو تعيروها اهتمامًا، لأن شعوبنا ليست محط اهتمامكم.

تعرفون أن كل ما يحدث لنا هو تقريبًا آثار أيديكم، حيث تبيت عواصمكم على أضواء المهرجانات والاحتفالات، وتبيت عواصمنا على أصوات طلقات الرصاص والاغتيالات والإعدامات.

وتكتظ عواصم العالم أجمع بلاجئينا وفارّينا ومستضعفينا، كما تمتلئ خزائنكم بذهبنا ونفائسنا وآثارنا.

الأوكرانيون كأي شعب عربي عانى ويلات تدخلاتكم، وصار ضحية لكم، لكن الفرق هنا أن شعوبنا دفعت الفاتورة كاملة دون أن تدمع عين علينا.

من “نقرة” إلى “دحديرة”

من الآخر، يمكن لكل الرعاة العمالقة أن يعلموا بأن شعوبنا العربية والإسلامية اكتشفت بجلاء أنها وقعت بين فكّي رحى، بين الضار والأشد ضررًا، والمُرّ والأكثر مرارة.

والجميع يعلم أن انتصار أمريكا المطلق لا يعني إلا بقاء الوضع العربي على حافته الملتهبة، واستمرار واشنطن في دعم النظم الاستبدادية العربية، دون الاستماع جديًا لمطالب الشعوب وحلمها في الحرية، بينما تغض الطرف عن مقابلة الأفكار بالسجون والمعتقلات.

أما انتصار بوتين الحاسم فهذا يعني إطفاء بصيص الأمل نهائيًّا عند كل الحالمين بالحرية، ووجوب الاستعداد لحقبة شديدة الاستبداد لا تقابل الأفكار إلا بالرصاص.

وإن الفرق بين أمريكا وروسيا، هو كالفرق بين من يؤمن بالديمقراطية ولكنه يسخّر كل جهده للاحتيال عليها بحيث تكون هى والعدم سواء لدى غيره، ومن لا يؤمن بها أساسًا ولا يفوّت مناسبة دون التنكيل بها.

ولذلك، فقد حان الوقت لكي يدركوا أن الشعوب كائنات حية، ولا ترضى أبدًا أن تصبح مجرد أحجار على رقعة شطرنج يلعب بها أفيال العالم.

الشعوب لا تريد أن تخرج من “نقرة” فتسقط في “دحديرة”، كما يقول المثل الشعبي.

المصدر : الجزيرة مباشر