مقالات

الشيخ عبد الله المطلق ظريفًا

     
   
      قد يملك بعض الناس وجوهًا جادّة أو كَشِرة، لكن إذا اقتربت منه، وجدته طلق المحيا، بسام الأسارير، مخالفًا للصورة التي رسمتها في ذهنك، ومن هؤلاء بعض علماء السعودية من الجيل الأعلى!
     ومعنا نموذج عجيب، استفاضت أخبار خفة دمه، وتناقلها الشباب – إعجابًا وحبًّا – هو الأستاذ الدكتور عبد الله محمد المطلق أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض. 

أكل البطريق

      وهو من الدعاة المعروفين في المملكة العربية السعودية. له سلسلة من الدروس والبرامج في إذاعة القرآن الكريم استمر بعضها 200 حلقة. تخرج من جامعة الإمام محمد بن سعود من مرحلة الدكتوراه عام 1404هـ من قسم الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء، وعمل باحثًا بوزارة العدل، ثم محاضرًا في المعهد العالي للدعوة الإسلامية بالرياض، ثم وكيلًا للمعهد العالي للقضاء، ثم رئيسًا لقسم الدعوة والاحتساب بكلية الدعوة والإعلام، ثم رئيسًا للفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء، ثم عضوًا في اللجنة الدائمة للإفتاء، وعضوًا بهيئة كبار العلماء! من مؤلفاته: التحقيق في جرائم الأعراض/ شهادة المرأة في القضاء/ بيع المزاد/ عقد التوريد/ حسن الخاتمة/ فقه السنة الميسر، وله محاضرات كثيرة في جميع مناطق المملكة.. ويتصف الشيخ بسرعة البديهة، وأسلوبه المميز في الإجابة عن الأسئله والفتاوى! ومن طرائفه في الفتوى:      
•    سأله سائل: يا شيخ يجوز  أكل لحم البطريق؟ فقال مباشرة: إذا لقيته فكله!    
•    وسألهم أحدهم على الهواء مباشرة: يا شيخ لو كنت أصلي، وفجأة جاني أسد: هل أكمل صلاتي؟
رد الشيخ بسرعة: إذا ما انتقض وضوؤك فأكمل الصلاة.
•    واتصل شخص يسأل الشيخ هل يلزم تقليم الأظافر من غسل الجنابة؟
فرد عليه الشيخ بسخرية: ولو كل يوم.. وش يبقى من أظافره؟!
•    واتصلت به شابة سائلة: يا شيخ: أمي كبيرة بالسن، وتزحف؛ إذ لا تستطيع المشي؛ فهل تعتبر من القواعد من النساء؟    
     فرد مباشرة: لا؛ أمك من الزواحف.. قالها وهو يضحك، ثم أجاب عن سؤالها بعد المزحة الحلوة.
•    وسأله أحدهم سؤالًا عنصريًّا جدًّا يطالب فيه بإبعاد بعض الشرائح من المساجد من العمالة الوافدة التي تحتل ثلثي المسجد.. فقال له: أذكر من خمسين سنة.. أنا وأبويا وأبوك كان القمل دابٍّ فينا (يدب في أبداننا) نِكِدّ ونتعب ومِرْيِحين (لنا رائحة سيئة)! والله تعالى أغنانا، ما كنا نعرف الصابون ولا الشامبو، اتق الله، ربما كان هذا العامل عند الله أحسن مني ومنك! عايزنا نخلي مسجد زي ما بيقولوا للـ VIP ومسجد للفقراء؟
•    وشكت له امرأة أنها أحضرت حجرًا من مكة، وتخشى أن يبطل حجها، فأفتاها ضاحكًا: أنها حتى يقبل الله حجها لا بد أن ترسل شخصًا خاصًّا (قلّاطي) يحمل الحجر إلى مكة، ولا يصلح أن ترسله في طائرة، أو سيارة… لازم مع أحد! ثم ضحك وبين لها أن حجها صحيح، وأن هذا لا يعني شيئًا، ولا يضر حجها في شيء!
•    وحضر خطبة شخص فسلم أبو البنت على الخاطب وهو جالس، ولم يظهر له احترامًا، ولم يهتم به، ولم يرحب به، ويؤانسه، بل سلم وهو جالس زي الباشا! فعاتبه الشيخ كيف يفعل هذا؛ فقال له: ليش أقوم له، تبغي الناس يقولوا إنه ما صدق على الله، وزوِّج البنت (عايز الناس يقولوا ان أبوها اتلكك، وعايز يجوزها وخلاص)! فضحك الشيخ وقال: كأنه بيبيع عنز، الله يهديه.. وذهب الخاطب ولم يعد؛ لأنه جُرح وأحس بالحرج، ترى البشاشة نصف الضيافة!
•    وفي برنامج على القناة الأولى سأله شخص: يا شيخ أنا طلقت زوجتي، وكنت في وقتها في حالة غضب، والحين كيف اراجعها.. فقال: 
    (ياخي كل اللي يطلقون يطلقون وهم في حالة غضب، انت قد شفت أحد يطلق زوجته وهو جالس ينقم حب؟ (وهو بيقزقز لب؟)!
•    في أحد البرامج اتصل به مستفت من اليمن وقال: يا شيخ: أنا أدخل بالجوال في دورة المياه، ومخزّن فيه القرآن الكريم، فهل يجوز ذلك؟
جاوبه الشيخ المطلق:لا بأس! فكرر السؤال فقال: لكن فيه القرآن مخزن؟! 
قال الشيخ: يا أخى لا بأس هو محفوظ في ذاكرة الجهاز!    
فراجعه السائل: هذا القرآن يا شيخ.. هل يجوز أن يدخل دورة المياه؟!    
فقال: أنت حافظ شي من القرآن؟ فرد: نعم يا شيخ، حافظ الكثير.   
فقال الشيخ: خلاص اذا بغيت تدخل دورة المياه خلِّ مخك برا!

غسل المواعين

•    وفي أحد البرامج اتصلت سائلة: هل يبطل وضوئي إذا غسلت المواعين في المطبخ؟ 
     فرد عليها: ليش؟ هي المواعين تبول؟!
•    واتصلت سائلة فأجابها، ولكنها في نهاية الاتصال طلبت من الشيخ أن يدعو لها أن يرزقها الله الشيخ محمد العريفي زوجًا، فقال على الفور: 
    هل تريدينه لعلمه أم لجماله؟ ولما ردت: لعلمه طبعًا يا شيخ.. بادرها قائلًا: بدعيلك يرزقك السدلان، أفضل منه علمًا! 
     والشيخ السدلان طبعًا مسن، منتهي الصلاحية (أ. د. صالح السدلان كان أستاذ الدراسات العليا بكلية الشريعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وقد كُف بصره آخر حياته رحمه الله- وقد بلغني أن الشيخ المطلق نفى هذه الطرفة)!
•    وكلمته امرأة من مصر قالت يا شيخ: زوجي سيئ المعاملة، ويرفض لي أي طلب.. فقال لها: انتي حاولي تكسبينه، وعامليه بالحسنى، وساحريه (يريد أن تشغله بأساليب النساء الجذابة)! 
     فقالت: أسحره!؟ طاب أسحره هنا ولا في مصر!  
     فتداركها الشيخ ووضح لها مقصده فقال لها: يعني اكسبيه بالمعاملة الطيبة..
•    واتصل به شخص شاكيًا: حرمتي كشمة، ولا هي بزينة، ولا تنفع، وما هنا عذروب ما حطه فيها (عجوز وقبيحة ووصفها بكثير من الصفات الرديئة)! 
      فرد عليه الشيخ: عندنا وعندك خير (يعني احنا في الهوا سوا)!
•    واتصل به شاب يسأل سؤالًا بخصوص والده، وأخذ يقول: يا شيخ (الشايب قال/ والشايب سوى/ والشايب…..) فقال له: لا تقول: (شايب) قل: (الوالد) قل أي شي ثاني.. وبعد شوي قال: (الشايب) فقال الشيخ بسرعة: 
      قلتلك لا تقول شايب..  شابت رموشك!
وشيب الرموش دعاء بطول العمر؛ فهي من آخر ما يشيب في الإنسان!
•    واتصل رجل سوداني به قائلًا: يا شيخ ودي انقب زوجتي وبناتي.. 
     فرد عليه: زوجتك معليش، لكن بناتك لا..فقال المذيع: يا شيخ جزاك الله خيرا السائل يقصد النقاب الذي يغطي الوجه!
   فرد الشيخ وقال: خله يوضح السؤال هداه الله! 
•    واتصل به شاب، وبعد الإجابة طلب منه أن يزورهم في السليل.. فقال الشيخ: معزم تشوفني (مصرّ يعني) قال: لازم.. 
     فقال الشيخ:  خلاص راح اجيك في المنزل.. قال: يا مرحبا، فأكمل: 
     افتح التلفزيون وتحصلني فيه كل وقت، وعلى كذا لبيت طلبتك!

 

 

 

 

 

 

المقال لا يعبر عن موقف أو راي الجزيرة مباشر وإنما يعبر عن رأي كاتبه



المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة