عام من “الوسواس القطري”!

لم يتوقفوا لحظة واحدة عن تأكيد أن دولة قطر هى من الصغر تأثيرا ومساحة، للدرجة التي لا تجعلهم يعيرونها اهتماما، وأنهم إن صبوا عليها جام غضبهم، وأولوها اهتمامهم فلن تصمد أمامهم إلا يوما أو بعض يوم.

لكنهم خلال هذا العام لم نرهم يتصرفون إلا كمن أصيب بداء الوسواس القطري، من نسبة كل فشل يلحق بسياساتهم غير الديمقراطية إليها، إلى استعمال كل أساليب الضغط غير المسبوقة وغير الأخلاقية ضدها، حتى وصل الحال إلى تقطيع أواصر القبائل وترويعها واحتجاز مواطنين قطريين لاستخدامهم رهائن مع محاولات فاشلة لإجبارهم على تمثيل دور المنشقين على قطر.

هكذا، مر عام كامل على هذه الادعاءات والحصار الذي ضربته حكومتا أبو ظبي والرياض وتابعتهما في المنامة ومعهم حكومة القاهرة في 5 من يونيو/حزيران 2017 على قطر – وليس تل أبيب كما تقضي علينا واجبات التضامن العربي – ومع ذلك كل المؤشرات تؤكد أن الحصار لم يزد قطر إلا قوة وإصرارا وتأكيدا على استقلالها التام ورفضا للانضمام لحظيرة الرياض.

ومن الواضح أن قطر أسست إستراتيجية ناجحة للتغلب على أي مضاعفات أو نتائج لهذا الحصار مهما دام أمده وبدت هذه الإستراتيجية فعالة جدا حتى الآن بدليل الاحتفاظ بمعدلات نمو كافة مؤشراتها الاقتصادية مرتفعة خاصة الناتج القومي الذي قفز إلى معدلات نمو 1,9 % نهاية العام الماضي ما جعله الأسرع في المنطقة فيما ارتفعت معدلات الصادرات والواردات والإنشاءات وحتى معدلات “السياحة”، مع انخفاض معدلات التضخم عن المستويات المعتادة ، وهكذا جرى تحويل الحصار إلى حافز لتطوير كافة القطاعات الاقتصادية في البلاد بما جعلها تحقق الاكتفاء الذاتي.

شراء الولاءات

هذه النظم غير قادرة على شيء إلا شراء الولاءات، ولذلك عندما فشلوا في الإيحاء بوجود قلاقل داخل دولة قطر بسبب تأكيد القطريين تمسكهم بحكومتهم وقائدهم، راحوا يستغلون كل نفوذهم وأموالهم لشراء ذمم الكتاب والصحفيين الغربيين والعرب وذمم أصحاب الصحف والمحطات الإذاعية والتلفزيونية القابلة للبيع والشراء في الغرب من أجل الهجوم عليها، ويقومون بالتعاقد مع شركات دعاية دولية لتشويه  صورتها، بل إن الأمر وصل إلى شراء مواقف حكومات دول فقيرة معلوم للجميع كفالة الرياض لها لتحذو حذوها ، ووصلوا للدرجة التي جعلتهم يخلعون “براقع الحياء” التي كانت تتحلي بها الحكومات العربية سابقا ويجهرون بأن عدوهم “قطر” وليس “إسرائيل”.

ومع الحصار المشدد صمدت قطر المحاصرة، فيما بدا التوتر والانفلات على سلوك المحاصرين.

صفقة القرن

من السخف أن نولي بحثا جديا في الأسباب الرئيسية التي أوردتها تلك الدول في فرضها هذا الحصار، فلا قطر ترعى الإرهاب ولا الإرهابيين، وكيف تتهم بهذا ودول العالم التي تتصدر قائمة مكافحة الإرهاب تعتبرها شريكا مهما لها، بل إن الولايات المتحدة اعتبرت في قانون “جاستا” الذي أقرته رسميا أن الرياض، لا الدوحة، هي الضالع الأكبر في أشهر الحوادث الإرهابية؟

وأيضا لا يتم حصار قطر بسبب تواجد عدد من المنتمين للإخوان المسلمين على أراضيها وذلك لأسباب كثيرة أهمها أن الإخوان المسلمين ممثلون في برلمانات وحكومات دول عربية عديدة، بعضها خليجي، ولم نسمع عن أن دول الحصار فرضت على أي من تلك الدول حصارا كما فعلت مع الدوحة، فضلا عن أن دول الغرب رفضت كل الإغراءات والضغوط لإصدار بيانات تصم الإخوان بالإرهاب، ثم يبقي الأهم وهو أن عدد الإخوان في قطر لا يكاد يذكر مقارنة بعددهم في بعض دول الحصار ذاتها.

كما أنه من المدهش أن تطالب تلك الدول الدوحة بإخلاء القاعدة العسكرية التركية على أراضيها بينما القواعد الأمريكية والبريطانية والفرنسية تتمدد على أراضي تلك الدول.

السبب الحقيقي

ومن المعلوم للقاصي والداني أن السبب الرئيسي لحصار قطر يعود لدعمها ثورات الربيع العربي ومطالب الشعب العربي في الحرية، ولعدم انخراطها في مخططات “صفقة القرن” واتفاقيات “سايكس- بيكو” الجديدة التي يجري بمقتضاها تقسيم الوطن العربي وتصفية القضية الفلسطينية وإحلال الشرق أوسطية بزعامة إسرائيل كبديل عن الوطن العربي.

وبالطبع كان يلزم لتنفيذ تلك الصفقة تكميم كل الأفواه العربية التي يمكنها الاعتراض ونقل نبض الشعوب وأهمها قناة الجزيرة، وهذا هو العنصر الأهم لفرض هذا الحصار.

ولعل توقيت فرض حصارهم على دولة قطر يكشف في حد ذاته عن نية خبيثة مبيتة، ليست تل أبيب بعيدة عنها، ما يشكل مهانة كبيرة تمس سيادتهم واستقلال قرارهم، خاصة أن القرار اتخذ بينما كانت أقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وابنته لم تبرح الرياض بعد، وذلك قبيل أن يعودا محملين بالمنح والعطايا التي تنوء بحملها العصبة أُولِو الْقُوَّةِ.

الدوحة تكسب شعبية

والواقع أن هذا الحصار الفاشل عزز دور دولة قطر لدي الشعوب والحكومات العالمية الحرة والعربية خاصة ، ونجح في إزالة السخام الذي حاولت دول الدعايات الخرقاء تلطيخ وجه الدوحة به على مدى عقود بادعاء علاقتها بتل أبيب، بحيث بدا واضحا للجميع أن دول الحصار منبع تلك الدعايات هي من تخطط لصفقة القرن لصالح إسرائيل والسلام الدافئ ومشروع نيوم، وهى من ترسل وزراءها وكبار مسؤوليها علنا إلى تل أبيب، وهي من تحتفل سفارة الكيان الصهيوني على أراضيها بذكرى نكبة الجيوش العربية، وهي من تحاصر غزة، وهي من يهتف المقدسيون المرابطون على أبواب الأقصى ضد حاكمها.

بإيجاز بسيط: ما جرى خلال هذا العام أنهم أرادوا خنق الدوحة بالحصار فخنقتهم وكشفت سوءاتهم.

المقال لا يعبر عن موقف أو راي الجزيرة مباشر وإنما يعبر عن رأي كاتبه



المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة