مقالات

سيد أمين يكتب: الثقافة اليهودية عند المصريين

أثرت العبرانية والعقيدة اليهودية تأثيرا مبهرا في الثقافة الشعبية المصرية، ، وجعلت كثيرا من المصريين – في غفلة من العلم بالدين – يمزجون بين طقوس العقيدتين الإسلامية واليهودية. يتبع

سيد أمين*

وجدت الموروثات الثقافية الدخيلة مكانا رحبا في الثقافة الشعبية المصرية ، لتبقي دليلا متداولا يعبر تعبيرا صارخا عن حجم التدخلات الدولية المستمرة عبر التاريخ في ثقافة هذا الشعب، لدرجة أنها تمكنت –أى تلك التدخلات- من التوغل في كلماته وتعبيراته الاعتيادية ، بل وامتدت حتى وصلت إلى طقوسه الدينية لدرجة قد تثير الدهشة ، ثم عبرت معه إلى خارج مصر بدلا من أن تعبر مع أصحابها الأصليين.

ولا جديد في القول أن الثقافة المصرية الحالية هى مزيج تطور تاريخى لثقافات عدة منها المصرية الغابرة، ومنها العبرانية، والفارسية، والتركية، والأمازيغية، والنوبية، والحبشية واليونانية الذين ذابوا جميعا في ثقافة أنضج وأبلغ هى الثقافة العربية، الأمر الذى ساهم مع عوامل أخري في اعطاءعربية مصر الدارجة تميزها.

ربما حدثت تلك التدخلات بحكم الموقع الجغرافي ، وربما  بحكم مسالمة سكان مصر القدماء أو حتى عجزهم عن مقاومة الغزاة الذين تناوبوا على احتلالها على مدى طويل جدا يقدر مجموعه بنحو الألف ونصف الألف سنة ، وهو ما ينسف في زاوية أخري عمليا مقولة “خير أجناد الأرض”.

في الحقيقة أن المجال هنا لن يتسع لذكر نماذج لتداخلات الحضارات الأخري في حياة المصريين ، ولكن يمكننا القول بأن التداخل الثقافي التركى مثلا يبدو واضحا في عادات وألفاظ كثيرة منها النسب بحرف “جى” كمكوجي وعربجى وبلطجى .. إلخ” ، كما أن التداخل الفارسي أيضا جاء في كلمات كثيرة منها مثلا “الشخت، البخت، تختة، وممنون، وميمون، يللا .. إلخ” .

وما يعنينا هنا الإشارة إلى أن تماس الموروث الثقافي اليهودى مع جوانب الغيبيات والميتافيزيقا في عقل الانسان عامة، يجعله يجد رواجا عند المصريين دون أن يعرفوا مصدره ودون أن يدركوا أنه يضرب فى صميم العقيدة الاسلامية.

طقوس يهودية

أثرت العبرانية والعقيدة اليهودية تأثيرا مبهرا في الثقافة الشعبية المصرية، ، وجعلت كثيرا من المصريين – في  غفلة من العلم بالدين – يمزجون بين طقوس العقيدتين الإسلامية واليهودية ، فيمارسون المعتقد اليهودى بوصفه إسلاميا.

ومن هذا مثلا ، درج كثير من المصريين لاسيما في الأرياف ، أنهم حينما يذبحون “الأضاحى” يقومون بغمس أكفهم في دمائها ، ثم يضربون بها على أبواب منازلهم وحوانيتهم طلبا للرزق وجلبا للبركة ، ولا يدرون أنهم بذلك يفعلون ما فعله اليهود في فجر يوم الخروج من مصر.

فبحسب ما جاء في “سفر الخروج” في التوراة الحالية، أن موسي “عليه السلام” طلب من اليهود ذبح القرابين ليلا والاستيقاظ فجرا للهروب من فرعون وجنوده ، فخشى اليهود ألا يستطيع بعضهم الاستيقاظ فجرا فيقع ضحية للفرعون في الصباح ، فطلب منهم موسي أن يغمسوا يدهم بدماء قرابينهم ويعلمون بها بيوتهم حتى يقوم “يهوه”- إله اليهود- بطرق تلك الأبواب ليلا وإيقاظهم من ثم تشملهم بركته.

ويقول المصريون لمن لا يعتبر ولا يتعظ  “حط في عينك حصوة ملح”، وهو في الحقيقة قول يعود بحسب المعتقد اليهودى في سفر “التثنية” أيضا إلى زوجة النبي “لوط”، حيث أمر الملكان النبي وأسرته بالرحيل عن القرية وألا ينظرا خلفهما حين تدميرها، فعصت زوجة لوط الأمر ونظرت خلفها فتحولت في حينها إلى “حصوة ملح”.

ولا يفوتنا الإشارة إلي أن المصريين كانوا يسخرون أو يتندرون من موسي ومن معه حينما رأوهم يعبدون إلها لا يرونه وكانوا يقولون أن اليهود يعبدون “اليهوه الخفي” وهى اللفظة التى تدرجت في العامية لتنطق “اللهو الخفي”، وكذلك عبارة “يا خلق يهوه” التي يقولها البعض تعجبا ومعناها “يا خلق الله !!”.

وكانت المصريات في زمن ليس ببعيد تتوشم بوشم أزرق في أيديها خاصة اليد اليمنى أو في جبينها وهى بذلك تنفذ دونما تدري تعليمات الاصحاح 11بسفر التثنية حيث ينصح “يهوه” اليهود بها للبركة.
ومنذ سنوات راحت ناشطات إسرائيليات وفلسطينيات تتخذن من “الخرزة الزرقاء” التى عبرت حدود القطرية المصرية رمزا للتقاليد المشتركة بين اليهود والمسلمين ومسوغا للتعايش المشترك، رغم أن الخرزة الزرقاء واللون الأزرق  ويسمونه”الأسمانج”عموما هو من الألوان المقدسة عند اليهود دون غيرهم ، لدرجة أن الإسرائيليين جعلوه لونا رئيسيا في علمهم ، فهو يرمز للعظمة والسعادة والكبر طبقا لما ذكر عنه في مواضع متعددة من سفر الخروج واصحاح أستير.
المهم أن “الخرزة الزرقاء” و”العين الزرقاء” هى طقوس عقائد يهودية بحتة وقع في حبائلها المصريون كما وقع العالم.

كلمات عبرية

يحفل اللسان المصري بكلمات من كل الألسنة ، طرزها جميعها بشكل فريد في لغته العربية، ولم يجعل سلطانا لأى لسان آخر عليها ، ما دل على قدرة تلك اللغة البارعة في تعريب الكلمات الدخيلة وامتصاصها، ودل أيضا على أن “عروبة المصري” ليست هوية دخيلة عليه ولكنها أصلا يصهر كل ما عداها فيها.
ومن الكلمات العبرية التى يتداولها بعض المصريين كلمات مثل “سجرة” أى الشجرة  ، و”شيمش” أى شمس ، “أنى” أى أنا ، “بعلى” أى زوجى، “بت” أى بنت ، شاف أى شاهد.

_______________________

*كاتب وصحفي مصري 

المقال لا يعبر عن موقف أو راي الجزيرة مباشر وإنما يعبر عن رأي كاتبه



المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة