سليم عزوز يكتب: ليلة ظهر فيها القذافي على فضائيات العسكر

*سليم عزوز
وكما قال عادل إمام: “ماذا أقول؟.. وأي شيء يقال بعد كل ما قيل؟.. وهل قال مثل قول قيل بعد ذلك”؟!

لا أعرف إن كانت هذه التساؤلات ابتدعها الفنان عادل إمام، أم أنها جاءت في النص الذي كتبه المؤلف “فاروق صبري”، أم تم اقتباسها من النص الأصلي في الفيلم الأمريكي “حافي القدمين في الحديقة” ضمن ظاهرة الاقتباس من الأقلام الأجنبية التي شاعت في مرحلة قيل فيها أن الفيلم المصري هو الابن غير الشرعي للفيلم الأمريكي!

ومهما يكن، فهذه التساؤلات هي التعبير عن حالتنا، بعد متابعة دقيقة لفضائيات الثورة المضادة في مصر، فكل ما قلناه قالته الأذرع الإعلامية للسيسي، فقد قلنا إنه فاشل، وقالوا هذا الكلام مع اختلاف في الصياغة، حيث كتب “سليمان جودة”: “السيسي في خطر”، وقلنا إن جماهيره انفضت عنه لأنه لم يعد لديه ما يقدمه، وهو ما ثبت بالصوت والصورة، على مدى يومين، تورط فيهما إعلامه في النقل المباشر من اللجان الانتخابية، فإذا هي خاوية على عروشها.

وقد افتقدنا فيهما الرقص الذي كان يميز عهد قائد الانقلاب في المناسبات السعيدة، يبدو أن متعهد الأفراح الذي كان يجلب الراقصات لم يحصل على مستحقاته السابقة، وإن كانت مصادر ذكرت أنه وقع خلاف بينه وبين سلطة الانقلاب، لأنه يستعين براقصات غير محترفات مثّل أداؤهن جريمة في حق الرقص الشرقي!

قاطعت في الجولة الأولى للانتخابات، “الجزيرة”، والقنوات المتهمة برفض الانقلاب، مثل “الشرق” و”مكملين” و”الثورة”، ورابطت ليومين أمام التلفزيون المصري الرسمي وضواحيه، وفي جولة تبدأ من “صدى البلد”، إلى “أون تي في”، والتلفزيون المصري، و”سي بي سي”.

وفي تلفزيون الريادة الإعلامية شاهدت هناء السمري محاورة نبيل زكي، فتذكرت عندما كانت تعمل في قناة “المحور” وتدافع ببدائية عن نظام مبارك، ولم تكن مدركة أنه يسقط، وقد أنهت “المحور” العلاقة بها فلم يكن لائقاً أن تستمر على شاشتها وهي التي تورطت في الدفاع، وفي تشويه الثورة ولم تعلم أن زعيمها المفدى ليس قوياً كما كانت تشاهده في الرئاسة مندوبة للتلفزيون.

مصالحة الوفد
بدأت يومي الأول على “صدى البلد”، ومنذ أن استلم “أحمد موسي” المشاهدين، وسلمهم لـ “دينا رامز”، ومنها لـ “عزة مصطفي”، ومن “عزة”، إلى “أحمد موسي” مرة أخرى، وعلى قناة “سي بي سي”، شاهدت تغطيتها الإخبارية طوال اليوم، وختمت المشاهدة، ببرنامج “لميس الحديدي”، ولم يكن هناك جديد لدى “عصام شيحه” المحامي يستدعي الاستمرار في مشاهدة البرنامج، فالرجل لم يكن لديه ما يقوله في هذه الليلة سوى الغمز واللمز في رئيس حزب الوفد، الذي فصله من الحزب، واشتكي قبل ذلك بأن رئيس الوفد لم يلتزم ببنود المصالحة التي أجراها “السيد الرئيس السيسي” بين الفرقاء في الوفد، وهي ومصالحة تفاخر بها أطرافها وإن كانت جعلتنا نترحم على رئيس حزب الوفد فؤاد باشا سراج الدين، الذي التقاه مبارك في سنة 1990 من أجل أن يعدل عن قراره بمقاطعة الانتخابات البرلمانية، فأصر على موقفه، والذي أرسل له مبارك المستشار محمد سعيد العشماوي، كما روى لي ، ليقنعه بفض التحالف مع جماعة الإخوان المسلمين في انتخابات سنة 1984، فكان رده: مبارك خصمي وسأسقطه!

ما دفعني للاستمرار في مشاهدة برنامج “لميس”، هو الاستماع لوجهة نظر القريب من دوائر عبد الفتاح السيسي، الصحفي “محمد البرغوتي”، رئيس تحرير مجلة الجيش التي تصدرها الشؤون المعنوية، وقد قال كلاماً في هذه الليلة المباركة، جعلني من غرابته أقف على صدق مقولة “من جاور القوم أربعين يوما صار منهم أو صاروا منه”. ومن الواضح أن “البرغوتي” تأثر بشكل بالغ بالقوم، والمفكر الاستراتيجي فيهم هو من قال إن “الرباعية واحدة ست خدمت بلدها”، و” أن سد النهضة سينهار لوحده”، وهم ورثة من حكموا مصر في عهد عبد الناصر، عن طريق جلسات تحضير الجان، على النحو الذي كتبه من لا يمكن أن يزايد عليه أحد في انتمائه لهذه الحقبة وهو محمد حسنين هيكل، في مقالين له نُشرا بجريدة “الأهرام” في سنة 1971.

اللجان الخاوية
 كانت الصورة عبر الفضائيات التي تشكل الأذرع الإعلامية للانقلاب العسكري، أبلغ من أي كلام، فاللجان خاوية على عروشها، وهي التي كانت في الانتخابات البرلمانية التي أعقبت ثورة يناير تشهد “طوابير طويلة”، وغير مسبوقة، إذ كانت مصر ساعتها تنهض وشعر كل مواطن بقيمته وقيمة صوته، لكن جاء الانقلاب فعصف بالقيمة والقدر.

وانشغل مقدمو البرامج وضيوفهم، ببحث أسباب هذا العزوف منقطع النظير، فلما جن الليل كان “توفيق عكاشة” نفسه يصف هذا المشهد بأنه “فضيحة عالمية كبرى”، ولم يطلق هذا الوصف “محمد ناصر” في برنامجه العائد عبر قناة “مكملين”. وعندما يصف “توفيق عكاشة” المشهد هكذا، فلا يكون أمامي إلا أن أستدعى قول عادل إمام: “ماذا أقول؟.. وأي شيء يقال بعد كل ما قيل؟.. وهل يقال مثل قول قيل قبل ذلك؟”.

لستر العورات التي تبدت للناظرين، فقد أرجع مقدمو البرامج وضيوفهم سر هذا العزوف إلى أننا في يوم عمل، وعندما يعود الناس من أشغالهم فسوف يتوافدون إلى اللجان، ومنهم من أرجع العزوف إلى ارتفاع درجات الحرارة، وفي ساعات العصاري من المؤكد أن الناس ستذهب لتدلي بصوتها، لكن اللجان أغلقت ولم يحضر سوي من أرجعت وكالة “أونا” نسبتهم إلى النصف في المئة!

في الانتخابات الرئاسية التي جرت بين عبد الفتاح السيسي وأخيه غير الشقيق “باطل” والذي حصل على المرتبة الثانية في هذه الانتخابات، قال إعلاميو الانقلاب إن الإجازة من العمل جعلت الناس يتكاسلون عن النزول إلى اللجان، وها هم الآن يرجعون العزوف لأن يوم الانتخابات كان يوم عمل!

ولأننا في استحقاقات سابقة على الانقلاب العسكري، استمر الناس في الطوابير أمام اللجان بينما السماء تمطر بغزارة، فقد أضحك الحديث عن ارتفاع درجة الحرارة الثكالى، ودعوت إلى تأجيل الانتخابات إلى فصل الشتاء، أو إجرائها في موسكو تحت إشراف بوتين!

القيادي السابق بحزب “الوفد” أضحكنا في هذه ” الليلة المفترجة” عندما أرجع سبب العزوف إلى ان الناس تشعر أن البرلمان ربما يعطل برنامج الرئيس. ثم أردف “الناس تسأل برلمان إيه اللي انتم عايزينه دعوا الرجل ينطلق”!

المقصود بالرجل هنا، هو عبد الفتاح السيسي، ولا أدري من خشي أن يعطل البرلمان برنامج الرئيس؟، إذا كان السيد الأستاذ الرئيس بدون برنامج، اللهم إلا إذا كان البرلمان من شأنه أن يعطل حل مشكلة البطالة بعربات بيع الخضار، وأزمة الطاقة باللمبات الموفرة. ثم كيف سيمنع البرلمان الرجل من الانطلاق وهو منطلق منذ أكثر من عامين ويحكم بدون برلمان، إلى أن اصطدم بعد انطلاق في الحائط، وفشل في البر والبحر!

السيولة
بعض أصحاب الخبرات السياسية وجدوها فرصة ليتقربوا للنظام بالنوافل، باستدعاء خبراتهم وإعلان الحضور الكثيف، وأحدهم قال إن الطوابير السابقة كانت لعدم الخبرة، والآن صار المصريون أكثر خبرة، فلا يقضون وقتا طويلاً في عملية الإدلاء بأصواتهم، فضلاً عن أن كل لجنة صار أعداد المصوتين فيها هذه المرة أقل، فهناك سيولة أدت إلى اختفاء طوابير الناخبين، لكن كلامه لم يكن مقنعاً لعزة مصطفي مذيعة قناة “صدى البلد”، فالصورة تفضح هذا الكلام لأن بعض اللجان كانت تظل ساعة كاملة لا يدخلها ناخب واحد، ودفاعه المتهافت ذكرني بالصورة الفكاهية التي رسمها “أحمد رجب” للفنان التشكيلي، الذي قدم سبورة سوداء على أنها لوحة فنية ابتدعها وأخذ يطلب من الناس أن ترى الجمال السائرة في الجبال. وعندما سئل وأين هي؟ قال لن تروها فالليل أخفاها وهو ما تعبر عنه هذه اللوحة السوداء!

المتحدث حقوقي، ودفاعه المضحك جاء شبيهاً بدفاع الحقوقية “داليا زيادة” التي ترهق نفسها في إثبات الولاء العذري لنظام السيسي الذي يتربص بالممولين أجنبياً، وقضيتهم جاهزة في انتظار الوقت المناسب لتفجيرها!

ولا يخلو الأمر من فكاهة، فقناة “صدى البلد” استضافت أحد المستشرقين، فلم أتمكن من معرفة اسمه أو الطبيعة التشريحية له، لكن من الواضح أنه عاش فترة بالخارج فسعي من خلال اعوجاج لسانه ليثبت أنه خواجة!

كان واضحا أنه جاء من السرير للأستوديو، فلم يطلع على المشهد الانتخابي، فصال وجال على قاعدة الحضور الجماهيري الكثيف، ليتحدث عن أن هذه انتخابات استثنائية، في ظروف استثنائية، وأن هذا الحضور هو رسالة مهمة بعد “ثورة يونيو” وبعد أن تأكد للمواطن أن هذا الوطن هو وطنه. وأن الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها السيسي “لم يحدث مثلها على مستوى العالم على مدى العقود الخمسة الأخيرة”.
ويبدو أنه جرى تنبيهه، فقال إن عزوف المواطن في هذه الانتخابات سببه أن المواطن “استريح” ولم يعد قلقاً بشكل يدفعه للتصويت للبرلمان في وجود السيسي!

الرئيس المتورط
ومع “لميس الحديدي” قال رئيس تحرير مجلة الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة، كلاماً أذهل “لميس ذاتها”، فقد كان غاضباً لأن الرئيس تورط في دعوة الناخبين للمشاركة، فليس له أن يدعو بهذه الدعوة، لأن عدم الاستجابة فسر على أنه رفض له. وخاطبه: “سيادة الرئيس أنت فوق ده وأعلى من ده”.. ولم يكن “ده” إلا البرلمان. وقال: إن البرلمان ليس معركتنا فهو مطلب الخارج. وقالت له “لميس” ونحن في مصر نريد البرلمان. لكن المتحدث عاد ليؤكد أن البرلمان يمكن أن يؤثر على تماسك الجبهة الداخلية!

عندئذ تأكدت أننا أمام حالة مستعصية، فلا يمكن أن يكون هذا حديثاً عن مصر التي عرفت الحياة النيابية في سنة 1866، فالعسكر لا يدعون فقط إلى دين جديد من خلال ما يروجون له من تفسيرات ساذجة، ولكن إلى حكم جديد، على نحو يؤكد أن القذافي كان فكرة والفكرة لا تموت، “الأرض الأرض.. القرية القرية.. وانتحار رائد الفضاء”، وهناك خمسة ملايين نسخة من الكتاب الأخضر وزعت مجاناً في مصر، من الواضح أنها أثرت في أفكار كثيرين!

في اليوم التالي كلت البث الحي من اللجان وخارجها يؤكد على العزوف الجماهيري، لكن مع هذا جاءت نتيجة من صوتوا في هذه الانتخابات بنسبة 26 في المئة، وهذا قمة الإعجاز العلمي، فكما تعطي المريض “صباع كفته” فتسحب منه الفيروسات، تظل يومين تري العزوف الجماهيري ومع ذلك تؤكد النسبة أنه كان حاشداً
إنه الركب الذي كان يسير في الصحراء فجن عليه الليل، فلم يظهر للعيان في لوحة الفنان التشكيلي سوي صورة سوداء تعبيرا عن الليل الذي حل!
بحسب نظرية أهل الخطوة فإن هذا يجوز شرعاً، فالناس في بيوتهم ومع هذا يدلون بأصواتها في انتخابات العسكر.
إلى الأمام، إلى الأمام.. دار دار، زنقة زنفة.
______________________________

* صحفي مصري

المقال لا يعبر عن موقف أو راي الجزيرة مباشر وإنما يعبر عن رأي كاتبه



المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة