الفيفا يحظر روسيا من المنافسات الدولية مما يستبعدها من التصفيات المؤهلة لمونديال 2022

الفيفا واليويفا يقرران إيقاف منتخب روسيا وأنديتها حتى إشعار آخر (غيتي)

أعلن الاتحادان الدولي لكرة القدم (فيفا) والأوربي للعبة (يويفا)، اليوم الإثنين، استبعاد روسيا من المسابقات التابعة لهما سواء على مستوى المنتخبات أو الأندية حتى إشعار آخر.

وبموجب تلك الخطوة، سيتم استبعاد منتخب روسيا للرجال من المشاركة في الملحق الفاصل المؤهل لبطولة كأس العالم (قطر 2022) بجانب استبعاد منتخب السيدات من المشاركة في (يورو 2022).

ويترتب على هذا القرار إقصاء سبارتاك موسكو من الدوري الأوربي، حيث كان من المقرر أن يلاقي لايبزج الألماني في دور الستة عشر.

كما أنهى يويفا علاقته بعملاق الطاقة شركة “غازبروم” المملوكة للحكومة الروسية التي كانت الراعي الرئيسي لدوري أبطال أوربا.

 

وذكر بيان مشترك لفيفا ويويفا أن “كرة القدم متحدة تمامًا هنا، وفي حالة تضامن كامل مع جميع من يعانون في أوكرانيا”.

وأضاف البيان “الرئيسان جياني إنفانتينو وألكسندر سفيرين يأملان تحسّن الأوضاع في أوكرانيا بشكل ملموس وسريع، لكي تصبح كرة القدم مرة أخرى موجّهة للوحدة والسلام بين الناس”.

وأمس الأحد، قال الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إنه لن ينظّم أي مباريات دولية في روسيا، ولن يُسمح للفريق برفع العلم الروسي أو عزف النشيد الوطني في مبارياته التي سيخوضها خارج أرضه، جزءًا من العقوبات بعد حرب روسيا على أوكرانيا.

وأعلن الفيفا أن المنتخب الوطني لن يشارك تحت اسم روسيا، بل سيكون تحت مسمى الاتحاد الروسي لكرة القدم، وستقام مبارياته على ملاعب “محايدة” ومن دون جماهير.

وتأتي قرارات الفيفا بعد إلغاء العديد من الاتحادات الرياضية والأندية البطولات في روسيا، أو رفض مواجهة الفرق الروسية احتجاجًا على الحرب.

وقالت اتحادات التشيك وبولندا والسويد لكرة القدم إنها ترفض مواجهة روسيا في ملحق تصفيات كأس العالم الشهر المقبل.

كما قال الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم إن المنتخب الوطني لن يخوض أي مباريات ضد روسيا “في المستقبل القريب”.

وأضاف الفيفا “أولًا وأخيرًا يود الفيفا استنكار استخدام روسيا القوة في غزوها لأوكرانيا”.

ويوم الجمعة، حثّت اللجنة الأولمبية الدولية الاتحادات الدولية على نقل أو تأجيل منافساتها المقررة في روسيا أو بيلاروسيا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات