نهائي المونديال بلُغة الأرقام.. فيفا يسلط الضوء على أكبر مباراة كرة قدم في العالم (شاهد)

أنييستا صاحب هدف الفوز في نهائي كأس العالم 2010 (epa)

سلط الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في تقرير له على موقعه الرسمي الضوء على أبرز المباريات النهائية في كأس العالم وأكثر المواقف الفاصلة فيها.

الهدف الأسرع في نهائي المونديال

ووفقا لتقرير الفيفا، سجَّل يوهان نيسكيز أسرع هدف في تاريخ نهائي كأس العالم، إذ نجح الهولندي في هزّ الشباك بعد 88 ثانية فقط، حتى قبل أن يتمكن منتخب ألمانيا الغربية من لمس الكرة في موقعة حسم نسخة 1974.

كانت الكرة مع منتخب الطواحين عند انطلاق صافرة بداية اللقاء، وقاموا بإجمالي 16 تمريرة إلى أن وصلت الكرة إلى يوهان كرويف الذي تعرّض لعرقلة من بيرتي فوغتس وأولي هونيس وحصل على ركلة جزاء كانت الأولى في تاريخ نهائي كأس العالم، ونجح نيسكيز في تحويلها إلى هدف.

شباك نظيفة

تطلّب الأمر 60 عامًا بالتمام والكمال ومحاولات من جانب 27 فريقًا ليحافظ منتخب على شباكه نظيفة في نهائي كأس العالم، وهو منتخب ألمانيا الغربية الذي فاز على الأرجنتين بهدف نظيف في نسخة 1990.

ويعود الفضل في ذلك إلى الحارس المتألق بودو إليغنر، الذي لا يزال أصغر “حامي عرين” يخوض المباراة النهائية في تاريخ البطولة.

الطقم الاحتياطي

أنهت إسبانيا عام 2010 انتظارًا دام 44 سنة دون أن يفوز منتخب في نهائي كأس العالم بالطقم الاحتياطي. فبعد أن تعرّضت إنجلترا للهزيمة على يد ألمانيا الغربية بالزي الأحمر عام 1966، خسرت ألمانيا الغربية أمام الأرجنتين بالزي الأخضر في نهائي 1986.

وكذلك الأمر بالنسبة للأرجنتين أمام ألمانيا الغربية بالأزرق الداكن بعد أربع سنوات، وتعرّض المنتخب الفرنسي للهزيمة على يد إيطاليا بالطقم الأبيض في نسخة 2006.

سلسلة خالية من الهزائم

انتفاضة ألمانيا الغربية في نهائي 1954 ونجاحها بقلب التأخر بنتيجة اللقاء إلى فوز وضع حدًّا لسلسلة خالية من الهزائم بالنسبة للمنتخب المجري دامت 30 مباراة، وهو ما بقي رقمًا قياسيًّا إلى أن تمكن دييغو سيميوني وفيرناندو ريدوندو وغابرييل باتيستوتا من مساعدة الأرجنتين على كسر هذا الرقم القياسي بعد 40 سنة.

فرق عمر يبلغ 22 سنة

اثنان وعشرون سنة كان الفارق الهائل في العمر بين الزميلين في المنتخب الإيطالي جوزيبي بيرغومي (18 سنة) ودينو زوف (40) في نهائي 1982.

أما ثاني أكبر فارق عمري بين لاعبين في التشكيلة الأساسية لمنتخب متوّج باللقب العالمي فهو 15 سنة و5 أشهر بين بيليه ونيلتون سانتوس في نهائي 1958.

3 نهائيات

كافو هو اللاعب الوحيد الذي شارك في المباراة النهائية لكأس العالم 3 مرات، إذ دخل صاحب لقب “القطار السريع” بدلًا عن زميله جورجينيو المصاب في الشوط الأول من النهائي أمام إيطاليا عام 1994، ثم واجه فرنسا المستضيفة في موقعة الحسم عام 1998، وكان كابتن البرازيل في المواجهة الأخيرة أمام ألمانيا في نسخة 2002.

أما الأسطورة بيليه، فيحمل الرقم القياسي بخوض ثلاث نسخ من البطولة، ولكنه لم يلعب المباراة النهائية في نسخة 1962 بسبب الإصابة.

أهداف في النهائي

أربعة لاعبين فقط تمكنوا من هزّ الشباك في نهائي نسختين من كأس العالم، وهم:

  • فافا (1958 و1962).
  • بيليه (1958 و1970).
  • بول برايتنر (1974 و1982).
  • زين الدين زيدان (1998 و2006).

المصدر : الجزيرة مباشر + موقع الفيفا