جماهير اسكتلندا تطلق صافرات الاستهجان وترفع العلم الفلسطيني خلال مباراة مع إسرائيل (فيديو)

رفع العلم الفلسطيني أثناء مبارة فريق اسكتلندا وإسرائيل (مواقع التواصل)

شهدت مدرجات ملعب هامبدن بارك في العاصمة الاسكتلندية “إدنبره” مشاهد عدة لدعم القضية الفلسطينية وذلك خلال المباراة التي جمعت أصحاب الأرض بالمنتخب الإسرائيلي في التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 2022.

وأظهر مقطع فيديو مشاهد متفرقة لصافرات الاستهجان من قبل الجماهير الاسكتلندية لحظة عزف نشيد السلام الوطني لمنتخب إسرائيل قبيل بداية المباراة بلحظات قليلة.

وأظهر مقطع فيديو آخر، ظهور العلم الفلسطيني في المدرجات تتلقفه الأيادي الاسكتلندية أثناء الاحتفال بتسجيل منتخبها للأهداف خلال المباراة التي انتهت بفوزه بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وكانت العاصمة “إدنبره” قد شهدت، أمس السبت، العديد من التظاهرات المتضامنة مع فلسطين خلال المباراة ضد إسرائيل في عدة “نقاط تجمع” أبرزها أماكن تحرك ووقوف حافلة المنتخب.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يعبر فيها الجمهور الرياضي في اسكتلندا عن دعمه لفلسطين والفلسطينيين، فالاسكتلنديون معروفون بتضامنهم مع أي شعب يعتقدون أنه مضطهد ويقفون مع جميع مطالب الشعوب التي يظنون أنها محقة.

فقد أظهر الشعب الاسكتلندي دعمه لشعب جنوب أفريقيا ضد التطهير العرقي ومع شعب الباسك المطالب باستقلاله عن إسبانيا، كما تضامن مع إقليم كتالونيا الذي يحاول الانفصال عن إسبانيا.

وفي وقت سابق، رفع  مشجعو فريق سيلتيك الاسكتلندي لافتات في إحدى المباريات ترحب باللاجئين خاصة السوريين وكتبوا عليها “أهلا باللاجئين، النادي الذي أسسه المهاجرون”.

وعلى صعيد المملكة المتحدة، سبق أن أقر البرلمان الأيرلندي قانونا جديدا يعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية “ضمًّا فعليًّا غير قانوني”، وهو القانون الذي حاز إجماع أحزاب جمهورية أيرلندا، فضلا عن إدانتها تهجير السكان الفلسطينيين.

ورغم أن الحكومة البريطانية هي من كانت وراء وعد بلفور، فإن التطور الملحوظ لدعم القضية الفلسطينية في اسكتلندا وأيرلندا ليس وليد اللحظة بل هو نتاج مسار تاريخي لمحاولة التكفيرعن الخطأ الذي ارتكبته بريطانيا.

المصدر : مواقع التواصل

حول هذه القصة

تظاهر العشرات من الناشطين أمام السفارة الإسرائيلية بالعاصمة الأمريكية، واشنطن، مساء أمس الأحد، تضامنًا مع أسرى سجن جلبوع الفلسطينيين بإلقاء ملاعق أمامها وهم يرددون الهتافات الداعمة لهم.

Published On 13/9/2021

تضامن ناشط دنماركي مع غزة بطريقة فريدة وملفتة من خلال نصبه لـ 67 تابوتا صغيرا أمام مقر البرلمان في العاصمة كوبنهاغن في إشارة للأطفال الذين استشهدوا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

Published On 25/5/2021
المزيد من رياضة
الأكثر قراءة