خطيبة خاشقجي تدعو لوقف استحواذ السعودية على نيوكاسل يونايتد

خديجة جنكيز مع خطيبها الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي
خديجة جنكيز مع خطيبها الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي

دعت خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي المعارض الراحل جمال خاشقجي إلى وقف استحواذ السعودية على نادي نيوكاسل يونايتد.

وقالت جنكيز في رسالة بعث بها محاموها إلى الرئيس التنفيذي لرابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ريتشارد ماسترز إن مكانة الدوري ومكانة “كرة القدم الإنجليزية بشكل عام ستتعرض للتشويه لارتباطها بأولئك الذين يرتكبون أكثر الجرائم ترويعا ثم يسعون إلى تبييضها”.

وقالت الرسالة إن إتمام الصفقة سيجعل الرابطة متواطئة في “التستر” على قتل خاشقجي من قبل الرياض.

وتعرض خاشقجي للقتل في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، داخل القنصلية السعودية في إسطنبول حيث ذهب لاستخراج وثائق للزواج من جنكيز.

وناشدت الرسالة رابطة الدوري الإنجليزي وقف أولئك الذين يسعون “لاستخدام كرة القدم الإنجليزية كوسيلة لتحسين صورتهم وإخفاء تجاوزاتهم”.

وقال رودني ديكسون محامي خديجة جنكيز إن عملية الاستحواذ ليست مجرد “عمل تجاري” لولي العهد والسلطات السعودية، ولكنها محاولة للهروب من العدالة والمحاسبة الدولية.

وأضاف أن “السماح لولي العهد والسلطات السعودية باستخدام هذا الاستحواذ سعياً لإصلاح مكانتهم الدولية، أمر ضد المبادئ والقواعد الأساسية للدوري الإنجليزي الممتاز وسيدمر سمعته الجيدة”.

خلال الفعاليات تم الكشف عن نصب تذكاري للصحفي الراحل جمال خاشقجي أمام القنصلية السعودية (رويترز)

 

وفي بيان منفصل، الثلاثاء، قالت جنكيز إن أي صفقة من قبل الصناديق السعودية لشراء نيوكاسل يونايتد هي “محاولة يائسة لحفظ سمعة (ابن سلمان)”.

وأضاف البيان “أنا على ثقة من أن الدوري الإنجليزي والسلطات البريطانية تقدر مبادئها وسمعتها فوق هذه المحاولة المكشوفة من غسيل السمعة عن طريق الرياضة”.

وذكرت تقارير أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الذي يرأسه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، يعتزم استثمار 300 مليون جنيه سترليني (370 مليون دولار) لشراء حصة بنسبة 80% من نادي نيوكاسل يونايتد الذي ينافس في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي وقت سابق، دعت منظمة العفو الدولية رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز إلى إعادة النظر في الصفقة وفحص سجل السعودية وولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مجال حقوق الإنسان، معربة عن مخاوفها في هذا الإطار.

وقالت كيت آلين، مديرة فرع المملكة المتحدة بالمنظمة، إن هناك “تساؤلات جادة” يجب على رابطة الدوري الإنجليزي التعامل معها بشأن الصفقة.

وأضافت أن رابطة الدوري الإنجليزي تواجه مخاطر ظهورها “بمظهر غير ملائم يتسم بالسذاجة على نحو طوعي” ولأن تصبح ضحية لما وصفته آلين بأنه “غسيل سمعة عن طريق الرياضة” من جانب السعودية.

وتخشى العفو الدولية من أن يصبح ولى العهد السعودي، الذي ربطته تقارير بمقتل خاشقجى، “مالكا مميزا” لنادى نيوكاسل.

وقالت آلين إن “هذه أكثر من مجرد صفقة مالية، إنها عملية لتحسين الصورة العامة بالاعتماد على مكانة رابطة الدوري الإنجليزي وشغف القاعدة الجماهيرية لنادي نيوكاسل يونايتد. كيف يكون ذلك إيجابيا لسمعة وصورة رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز؟”.

ولم تعلن رابطة الدوري الإنجليزي أي إطار زمني أو نتائج لمستقبل الصفقة.

المصدر : الألمانية + الغارديان

المزيد من رياضة
الأكثر قراءة