قبل 1000 يوم من مونديال 2022.. فيفا: قطر تعتزم إبهار العالم

"استاد الجنوب" أحد الملاعب الرئيسية المستضيفة لكأس العالم في قطر 2022
"استاد الجنوب" أحد الملاعب الرئيسية المستضيفة لكأس العالم في قطر 2022

قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جياني انفانتين إن “قطر تعتزم إبهار العالم وهي تمضي على أفضل طريق نحو ذلك”.

وأضاف السويسري في بيان للـ فيفا، الثلاثاء، بمناسبة العد التنازلي لـ 1000 يوم السابقة على انطلاق مونديال كأس العالم 2022 في قطر أن الدوحة قطعت شوطا من التحضيرات في فترة زمنية مبكرة ” لم تحدث مع أي بلد مضيف آخر من قبل” وأنها ” ستكون بانية جسرا ثقافيا ومجتمعيا”.

من جانبه، قال حسن الذوادي، رئيس اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث (الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022):” منذ عشر سنوات ونحن نعمل يوما بيوم من أجل هذه البطولة، وأنا شخصيا أتطلع بقدر كبير من السعادة وببعض التوتر أيضا إلى المونديال الذي سيكون بلا شك الأفضل في كل العصور”.

وتابع الذوادي: “نحرص على أن تكون بطولة كأس العالم الأولى في الشرق الأوسط والعالم العربي علامة فارقة في تاريخ استضافة الأحداث الرياضية”.

من جانبه قال ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي لشركة “كأس العالم 2022”: “بينما تسير كل مشاريعنا المتعلقة بالبنية التحتية، يبقى من أولوياتنا الرئيسية الآن إضفاء شكل جديد على تجربة المشجعين لبطولة 2022”.

وشدد الخاطر على حرص الدوحة على استضافة بطولة تراعي متطلبات الأسر ويكون فيها الجميع مرحباً به، وأن تكون قادرة على إظهار قطر والمنطقة قاطبة بصورة إيجابية إلى أبعد حد.

وتنطلق بطولة كأس العالم في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022، وتنتهي في 18 ديسمبر/ كانون الأول، تزامناً مع اليوم الوطني لدولة قطر.

واختير التوقيت للبطولة بعناية، إذ يكون متوسط درجة الحرارة المتوقعة في البلاد، خلال فترة الاستضافة من 18 – 24 درجة مئوية، بحيث يحظى اللاعبون والمشجعون والزوار بأجواء مثالية.

ويشير تقرير أصدرته لجنة الإرث والمشاريع القطرية (حكومية) القائمة على تجهيزات البطولة، أنه من المتوقع أن تستقبل قطر حوالي 1.5 مليون مشجع وزائر خلال فترة البطولة.

ووفق التقرير فإن ميزانية تجهيز الاستادات ومواقع التدريب التي تعكف قطر على بنائها استعدادا للبطولة، ستصل 6.5 مليارات دولار.

وانتهت قطر من تجهيز استادين من أصل ثمانية وهما “استاد خليفة الدولي” و”استاد الجنوب”، وسيشهد عام 2020 افتتاح “استاد الريان”، و”استاد المدينة التعليمية”، و”استاد البيت”.

كما ستسكتمل أعمال البناء الأساسية في كل من “استاد الثمامة”، و”استاد راس أبو عبود”، و”استاد لوسيل” في العام 2021.

وحول بيع المشروبات الكحولية، ذكر التقرير أنه “بما أن المشروبات الكحولية ليست جزءاً من الثقافة القطرية، فلن تكون متوفرة في كل مكان، بل سيتم تخصيص أماكن معينة لشرائها كالفنادق”.

وسيتيح توسيع نطاق شبكة مترو الأنفاق لجماهير المونديال التنقل المريح داخل قطر، وسيبدأ مشوار التأهل للبطولة في أوربا في مارس/آذار2021.

وفازت قطر عام 2010، باستضافة مونديال العالم لسنة 2022، وذلك كأول دولة في منطقة الشرق الأوسط تستضيف هذا الحدث العالمي.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من رياضة
الأكثر قراءة