“بي آوت كيو” قد تحرم السعودية من المشاركة في بطولات دولية

بيان مشترك بخصوص نشاط beoutQ
بيان مشترك بخصوص نشاط beoutQ

حذر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الأربعاء، السعودية من تبعات القرصنة لشبكة “بي آوت كيو” التلفزيونية، وطالبتها بالعمل على إنهاء الانتهاكات لحقوق الملكية الفردية.

في الوقت ذاته كشفت وسائل إعلامية، عن عزم الفيفا، حرمان السعودية من المشاركة في بطولات دولية مستقبلية بسبب دعمها للقرصنة.

بيان مشترك ضد انتهاك الملكية
  • الاتحاد الدولي أصدر بيانًا مشتركًا مع نظيريه الآسيوي والأوربي، إضافة إلى روابط دوريات إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا.
  • البيان حمل تهديدًا ووعيدًا، لقناة “بي آوت كيو”، التي تقرصن بالكامل البث الرياضي لشبكة قنوات “بي إن سبورت” القطرية.
  • البيان: تم استنفاد كافة الخيارات الممكنة لتقديم شكوى رسمية في السعودية.
  • موقعو البيان أكدوا أنهم على مدار الأشهر الـ 15 الماضية، خاطبوا تسع مؤسسات قانونية في السعودية.
  • البيان: لم يعد أمام أصحاب الحقوق سوى ملاحقة “بي آوت كيو”، وإيجاد حلول لهذه القرصنة الخطيرة عبر كل الوسائل الأخرى الممكنة.
  • الموقعون شددوا على الالتزام، سواء بشكل جماعي أو فردي، بالعمل مع كافة السلطات المختصة، والقيام بأي إجراءات أخرى قد تكون لازمة من أجل مواجهة قرصنة “بي آوت كيو”.
  • تتوفر “بي آوت كيو” على نطاق واسع في السعودية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتُوزع من خلال اشتراكات وأجهزة فك التشفير في جميع أنحاء السعودية.

تبعات الانتهاك
  • كشفت جريدة، “غلف تايمز” القطرية، عن إجراءات مستقبلية قد تتخذها الفيفا، لمواجهة القرصنة السعودية.
  • الصحيفة قالت إن السعودية قد تحرم من المشاركة في مسابقات دولية، حتى كأس العالم عام 2022، الذي سيقام في قطر.
  • الصحيفة أشارت إلى أن القرصنة يقف خلفها جهات سعودية رسمية، بالاستناد إلى عمليات الترويج التي تكفل بها وزراء ومستشارون ينتمون إلى حكومة معروفة (السعودية)، إضافة إلى أن الإعلام الحكومي وليس الخاص هو من روّج لهذا المنتج.
  • الصحيفة ألمحت إلى عقوبات مالية ضخمة، ستطال الاتحاد السعودي للعبة.
من هي “بي إن سبورت”؟
  • “بي إن سبورت” شبكة عالمية من القنوات الرياضية، تسيطر على حقوق البث الحصري لمنافسات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) كافة، علاوة على منافسات “الكرة الشاطئية” و”الكرة الخماسية” بمختلف الفئات والمراحل السِّنيّة، فضلاً عن أبرز الدوريات الأوربية؛ على غرار “البريميرليغ، الليغا، الكالتشيو، البوندسليغا، الليغ1”.
  • وسّعت “بي إن سبورت” نفوذها ونشاطها إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وفرنسا وتركيا وشرقي القارة الآسيوية.
  • “بي إن سبورت” تملك أكثر من 17 قناة رياضية بمختلف اللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية وغيرها.
  • تبث بتقنية عالية الجودة “إتش دي” و”فور كيه”، كما أنها فتحت قنوات إضافية للأفلام والمسلسلات والعائلة والأطفال.
خلفيات
  • محكمة باريس الكبرى قضت، في منتصف يونيو/حزيران 2019، بأن “عرب سات”، متورطة وشريكة مع “بي آوت كيو” في قرصنة قنوات “بي إن سبورت”، وتبث ترددات قناة القرصنة السعودية على قمرها “بدر 4”.
المصدر : الجزيرة مباشر + غلف تايمز + وكالات

المزيد من رياضة
الأكثر قراءة