القضاء الفرنسي يدين “beout Q” السعودية لسرقتها بث “bein Sports” القطرية

ظهرت قناة "بي آوت كيو" السعودية بعد إعلان الحصار على قطر وعملت على قرصنة وبث مختلف البطولات الرياضية التي تملك "بي أن سبورتس" حقوقها الحصرية
ظهرت قناة "بي آوت كيو" السعودية بعد إعلان الحصار على قطر وعملت على قرصنة وبث مختلف البطولات الرياضية التي تملك "بي أن سبورتس" حقوقها الحصرية

تلقت قناة “بي أوت” beoutQ السعودية غير الشرعية المتهمة بسرقة بث قناة “بي أن سبورت” beIN القطرية، ضربة قوية من القضاء الفرنسي.

وذلك بعدما قضت المحكمة الابتدائية في باريس بإدانة القرصنة السعودية على محتوى القناة القطرية، واتهام شركة عربسات المدعومة سعوديا بأنها شريكة في قرصنة مع “بي آوت كيو”.

ويزيد هذا من الضغوط على قناة القرصنة “بي آوت كيو” خاصة أنها تستعد للسطو على بث بطولة كأس الأمم الأفريقية في مصر المملوكة لشركة “بي إن سبورت القطرية” بعدما سطت على حقوق بث كأس العالم الأوربي للنساء وبطولة إيطاليا.

وتشارك أندية مصرية مثل نادي الزمالك في تشجيع هذه القرصنة عبر بث المباريات التي تنقلها “بي إن سبورت” ولكن من قناة “بي آوت كيو” المُقرصنة التي تعرض على شاشات عملاقة في النادي.

ماذا قالت المحكمة؟
  • قالت صحيفة “جلف تايمز” إن جلسة استماع في المحكمة الابتدائية في فرنسا وجدت أن عربسات ومقرها الرياض، كانت تنقل بطولة كأس العالم للسيدات بشكل غير قانوني على القناة المارقة beoutQ وأنه من المأمول أن يؤدي حكم محكمة الجنايات الكبرى بباريس للضغط على السعوديين لوقف هذه السرقة.
  • جاء الحكم الفرنسي بعد عامين من نفي إدارة القمر “عربسات” أنها كان وراء القرصنة، على الرغم من أدلة قدمتها شركات الأمن والتكنولوجيا الرقمية.
  • أشاد يوسف العبيدلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة beIN Media Group بهذا الحكم القانوني الأخير في فرنسا “بعدما تم حرماننا بشكل غير قانوني من اللجوء إلى القضاء في السعودية”، مؤكد السعي لمحاسبة beoutQ وArabsat بسبب السرقة اليومية للملكية الفكرية لأصحاب الحقوق.
  • قال: “بعد هذا الحكم لن نخوض هذه المعركة بمفردنا، وسيقف في ظهرنا ثقل المجتمع الدولي لإيقاف إيواء السعودية لهذه القناة المقرصنة وإنهاء الملاذ الآمن للقرصنة”.
  • بالإضافة إلى الرياضة، تم اتهام beoutQ من قبل القضاء الفرنسي أنها قامت بسرقة عشرات الآلاف من البرامج التلفزيونية والأفلام ومقاطع الفيديو الموسيقية.
  • أبلغ “جون ويتنغديل”، الرئيس السابق للجنة الثقافة والإعلام والرياضة في بريطانيا مجلس العموم أن: “القرصنة الإلكترونية التي تقوم بها قناة beoutQ ومقرها السعودية، لمحتوى الفيديو والموسيقى تتسبب في أضرار جسيمة لصناعاتنا الإبداعية، وسرقة أصحاب الحقوق”.
  • لم تصل الإجراءات التي اتخذتها المحكمة حتى الآن إلى خطوات فعليه لمعاقبة القراصنة لكن من المأمول أن يؤدي حكم محكمة الجنايات الكبرى في باريس إلى الضغط على السعوديين لوقف السرقة، بحسب “جلف تايمز”.
  • في وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلن الدوري الإيطالي، أنه اتخذ إجراءات قانونية ضد beoutQ بسبب القرصنة، كما بدأ الدوري الإنجليزي والألماني إجراءات قانونية مشتركة ضد beoutQ في المملكة العربية السعودية بسبب القرصنة.
ماذا قالت بي إن سبورت؟
  • قال المسؤولون عن قناة “بي إن سبورت” إن كل مباريات كأس العالم للسيدات في فرنسا تمت قرصنتها من قبل beoutQ، ولكنهم يأملون أن يكون حكم المحكمة الفرنسية ضد “عربسات” و “بي اوت كيو” اختراق قانوني كبير لبداية مساءلتهما.
  • ذكر بيان لشبكة “بي إن سبورتس” أن القرار الصادر عن محكمة باريس الكبرى صادق على دقة التقارير الفنية للشبكة، التي أثبتت تورط عربسات في توزيع القناة السعودية.
خلفيات:
  • إلى جانب قرصنتها كأس العالم للسيدات في فرنسا، قامت beoutQ بقرصنة بطولة كأس العالم في روسيا العام الماضي، ودوري أبطال أوربا UEFA، وموسمين من الدوري الإنجليزي الممتاز، والدوري الإسباني، والفورمولا واحد، وتستعد حاليا لقرصنة بطولة أفريقيا التي سيتم افتتاحها بالقاهرة الجمعة المقبلة 21 يونية/ حزيران الجاري.
  • ظهرت قناة “بي آوت كيو” بعد فترة قصيرة من إعلان الحصار على قطر من طرف السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وعملت على قرصنة وبث مختلف البطولات الرياضية التي تملك “بي أن سبورتس” حقوقها الحصرية في المنطقة العربية.
  • يقوم قراصنة “بي أوت كيو” منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ببيع اشتراكات لقنوات فضائية تبث منافسات رياضية عالمية مسروقة من قنوات “بي إن سبورت” ومؤسسات تلفزيونية أخرى، كما تتوفر أجهزة الاستقبال الخاصة بـ “بي أوت كيو” علنا عبر موزعين معتمدين في أنحاء السعودية وبلدان أخرى.
  • قدمت مجموعة “بي إن سبورت” الإعلامية و “ميرماكس” لصناعة الأفلام مطالبات مفصلة، مكونة من 138 صفحة تضم أدلة وشروحا تفصيلية، إلى مكتب “الممثل التجاري للولايات المتحدة”، تدعو فيها إلى وضع المملكة على “قائمة المراقبة ذات الأولوية” ضمن تقريره السنوي، بسبب عمليات القرصنة السعودية المستمرة.
المصدر : الجزيرة مباشر + غلف تايمز

المزيد من رياضة
الأكثر قراءة