قطر تفتح باب التطوع أمام الشباب العربي للمساهمة بمونديال 2022

المتطوعون مع أعضاء لجنة المشاريع والإرث خلال حفل الإعلان عن فتح باب التطوع للمساهمة في تنظيم كأس العالم 2022
المتطوعون مع أعضاء لجنة المشاريع والإرث خلال حفل الإعلان عن فتح باب التطوع للمساهمة في تنظيم كأس العالم 2022

أقامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، حفلاً للإعلان عن المتطوعين الذين ستتاح لهم فرصة الإسهام في جهود التحضير لاستضافة قطر أول بطولة لكأس العالم لكرة القدم بالمنطقة العربية.

وأعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث (حكومية) (الأحد) فتح باب التسجيل أمام المتطوعين الراغبين في المساهمة بتنظيم كأس العالم 2022 التي ستقام في قطر خلال الفترة الممتدة من 21 من نوفمبر/تشرين الثاني إلى 18 من ديسمبر/كانون الأول من السنة ذاتها.

وتلقت قطر 12 ألف طلب تطوع لمونديال 2022، وذلك بعد 4 ساعات فقط، من فتح باب التسجيل، في جهود استضافة كأس العالم.

الطريق إلى 2022:

الإعلان جاء خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة في الدوحة بحضور 22 متطوعا من 16 بلدا عربيا يشكلون اللبنة الأولى لمشروع التطوع الذي تعتبره لجنة المشاريع والإرث خطوة جديدة على الدرب الطويل الذي قطعته منذ حصول قطر على شرف تنظيم كأس العالم.

والتسجيل مفتوح أمام الشباب وذوي الخبرات والطاقات الواعدة سواء في قطر أو المنطقة العربية وكذلك باقي دول العالم عبر الموقع الإلكتروني المعد لهذا الغرض (seeyouin2022.com)، إذ يتيح للراغبين الذين تتجاوز أعمارهم 16 سنة خوض التجربة الأولى في العالم العربي.

وقال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي:
  • قطعنا مسيرة طويلة منذ حصولنا على تنظيم المونديال وبفتحنا المجال أمام المتطوعين نرغب في إتاحة الفرصة أمام الطاقات الشابة العربية للمساهمة في تنظيم الحدث وترك إرث عالمي ليكون علامة فارقة ومميزة في تاريخ بطولات كأس العالم.
  • المبادرة الجديدة تعد استكمالا لمبادرات سابقة تولي أهمية خاصة للشباب وتمنحهم فرصة لإظهار طاقاتهم ومواهبهم، مثل “تحدي 22” وجائزة الابتكار للشباب العرب وبرنامج الجيل المبهر الرامية إلى الاحتفاء بقدرات الشباب على الإبداع ورسم معالم المستقبل للأجيال القادمة.
وقال مساعد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، ناصر الخاطر:
  • الإعلان المبكر عن المبادرة يكشف عن رغبة الجهة المنظمة بتكوين قاعدة بيانات كبيرة قبل وقت كاف من الحدث لاختبار الأكفأ، مضيفا في السياق ذاته “نملك تصورا واضحا عن سير العملية في المستقبل يتضمن برامج تدريبية للمتطوعين داخل قطر وخارجها. نتوقع أن يتراوح العدد النهائي للمتطوعين ما بين 14 ألف و16 ألف فرد خلال البطولة.
  • ستتاح برامج تدريبية للمتطوعين بالتعاون مع شركاء محليين لصقل مهاراتهم وخبراتهم في انتظار إعلان تفاصيل أكثر في الأيام المقبلة.

وأطلقت اللجنة العليا للمشاريع والإرث حملة ترويجية واسعة بعد المؤتمر الصحفي بمساهمة ضيوفها وسفرائها لحث الشباب العربي من ذوي الخبرات التنظيمية على التسجيل في الموقع المخصص للتطوع لدعم قطر في تحضيراتها لكأس العالم 2022.

واللجنة العليا للمشاريع والإرث؛ هي المؤسسة المسؤولة عن تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة بطولة كأس العالم، التي ستقام في قطر عام 2022.

وفازت قطر عام 2010، باستضافة مونديال العالم لسنة 2022، وذلك كأول دولة في منطقة الشرق الأوسط.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من رياضة
الأكثر قراءة