مارادونا يتعافى ويثير الجدل بإشارة “غير لائقة”

مارادونا احتفل بشكل صاخب بعد هدف ميسي الأول
مارادونا احتفل بشكل صاخب بعد هدف ميسي الأول

عانى أسطورة كرة القدم الأرجنتينية السابق دييغو مارادونا من هبوط في ضغط الدم أمس الثلاثاء بملعب مدينة سان بطرسبرغ، بعد فوز منتخب بلاده بصعوبة كبيرة على فريق نيجيريا.

وتعرض مارادونا لمشاكل في الوعي عقب فوز الأرجنتين على نيجيريا بشق الأنفس على نيجيريا وعبوره إلى دور الستة عشر لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا، بهدف سجله اللاعب ماركوس روخوس في الدقيقة 86.. واضطر إلى الخروج من المدرجات بصحبة أحد أفراد الأمن ليتلقى رعاية طبية، حسبما أفاد موقع قناة “تي واي سي سبورتس” التليفزيونية الأرجنتينية.

 

وقالت “تي واي سي سبورتس” إن مارادونا تلقى رعاية طبية داخل إحدى القاعات الخاصة وتم قياس ضغط الدم الخاص به وتم فحصه من قبل الأطباء الذين كانوا حاضرين في المكان. 

وتابع مارادونا مباراة الأرجنتين أمام نيجيريا من داخل إحدى مقصورات ملعب سان بطرسبرغ ليساند منتخب بلاده بقيادة النجم ليونيل ميسي.

 

وقال مارادونا، (الأربعاء) إنه بخير بعدما بدا أنه يعاني من المرض خلال المباراة أمس الثلاثاء، لكنه أثار جدلا جديدا بسبب إشارة غير لائقة.

وكتب مارادونا البالغ عمره 57 عاما في حسابه على إنستغرام بعدما تلقى المساعدة للوقوف على قدميه والنهوض من مقعده عقب اللقاء أمس الثلاثاء “أريد أن أبلغكم أني بخير وأني لم أذهب إلى المستشفى”.

وأوضح مارادونا، الذي لفت الأنظار بتصرفاته خلال حضور مباريات الأرجنتين في كأس العالم بروسيا، أن طبيبا نصحه بين شوطي المباراة بالرحيل بعدما عانى من ألم في الرقبة وشعر أنه ربما يفقد وعيه.

وخلال اللقاء أثار مارادونا جدلا حيث احتفل بشكل صاخب عقب هدف ليونيل ميسي الأول ثم ظهر نائما في وقت لاحق..

 

لكن بعد هدف الانتصار لماركوس روخو في الدقيقة 86، وهو هدف التأهل لدور الستة عشر لكأس العالم، أشار بالإصبع الأوسط وباستخدام اليدين معا.

وخضع مارادونا، الذي قاد الأرجنتين للفوز بلقب كأس العالم 1986، لبرنامج للتعافي من إدمان الكوكايين في الماضي.

المصدر : وكالات

المزيد من رياضة
الأكثر قراءة