شاهد: هزيمة قاسية لريال مدريد أمام توتنهام في دوري الأبطال

تعرض ريال مدريد حامل اللقب لهزيمة قاسية في أول مباراة له على إستاد ويمبلي بعدما سجل ديلي آلي هدفين ليقود توتنهام هوتسبير للفوز 3-1 والتأهل لدور 16 في دوري الأبطال لكرة القدم.

دخل الفريقان المباراة (الأربعاء) وهما متساويان بنفس الرصيد في قمة المجموعة الثامنة، لكن توتنهام انفرد بالصدارة الآن بعدما أنهى سلسلة مؤلفة من 30 مباراة لريال بدون هزيمة في دور المجموعات بالمسابقة القارية العريقة.

وضع آلي الفريق اللندني في المقدمة من تسديدة قريبة المدى في الدقيقة 27 ثم ضاعف التقدم بعد دقائق على بداية الشوط الثاني قبل أن يضيف كريستيان إريكسن الهدف الثالث.

وأحرز كريستيانو رونالدو الهدف الوحيد لبطل إسبانيا الذي لم يتجنب أول هزيمة في ست مباريات ضد توتنهام لتزداد معاناة فريق المدرب زين الدين زيدان الذي يبتعد بثماني نقاط عن برشلونة متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني.

ويملك توتنهام عشر نقاط مقابل سبع لريال مدريد بينما يملك كل من بروسيا دورتموند وأبويل نقطتين بعد تعادلهما في ألمانيا الأربعاء.

وقال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام، الذي فشل فريقه في عبور دور المجموعات في الموسم الماضي، للصحفيين: “بدأنا نؤمن أننا نملك الكفاءة والإمكانات. هذا الفوز يجعل الجميع يشعر بوجودنا والكل في اوروبا شاهد ذلك”.

وما زال ريال مدريد الفائز باللقب 12 مرة يمكنه التأهل لأدوار خروج المغلوب لكن المدرب زيدان اعترف أن فريقه في حالة سيئة بعد الهزيمة أمام جيرونا والآن ليلة كارثية باستاد ويمبلي.

وقال: “هذه هزيمة صعب تقبلها لكنها جاءت أمام فريق لعب بشكل جيد للغاية واستحق الفوز. لم نستطع الرد ولسنا سعداء بذلك”.

ودخل توتنهام اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد التعادل 1-1 في سانتياغو برنابيو معقل ريال قبل أسبوعين وسيطر على أول 20 دقيقة.

وكان بإمكان هاري كين، العائد من إصابة في عضلات الفخذ الخلفية أبعدته عن الهزيمة من مانشستر يونايتد في الدوري الانجليزي قبل أيام، التسديد بشكل أفضل على مرمى كيكو كاسيا حارس ريال الذي يشارك بدلا من المصاب كيلور نافاس.

وتسببت التمريرات العرضية لكيران تريبيير الظهير الأيمن لتوتنهام في خلخلة دفاع ريال مدريد وأدت أولاها لحالة من الرعب لكنها لم تجد من يستقبلها.

وتعرض صاحب الضيافة لضربة بخروج المدافع توبي ألدرفيريلد مصابا في الشوط الأول.

وحل بدلا منه موسى سيسوكو وتراجع إيريك داير للدفاع دون أن تضعف عزيمة توتنهام الذي تقدم بعدها بخمس دقائق عن جدارة واستحقاق.

ومرر هاري وينكس الكرة إلى تريبيير الذي أرسل تمريرة عرضية حولها آلي نحو الشباك.

حاول رونالدو وكاسيميرو اختبار الحارس هوجو لوريس لكن توتنهام كان قادرا على إضافة هدف آخر غير أن سيرغيو راموس أبعد تسديدة كين.

وضاعف آلي التقدم بعد تسع دقائق على بداية الشوط الثاني بعد تسديدة اصطدمت براموس وغيرت مسارها نحو الشباك.

وبدت الليلة كارثية على ريال، الذي خسر مرة واحدة في آخر 22 مباراة قارية، عندما مرر كين كرة إلى إريكسن المنفرد بالحارس ليضيف الهدف الثالث.

وأحرز رونالدو هدفه السادس هذا الموسم في دوري الأبطال قبل عشر دقائق على النهاية لكن توتنهام صمد ليثأر من خسارته أمام ريال في دور الثمانية بنسخة 2011.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من رياضة
الأكثر قراءة