روسيا تعلن دخول أوكرانيا “المرحلة الأخيرة” من صنعها.. ماذا تعرف عن “القنبلة القذرة”؟

أثار مصطلح "القنبلة القذرة" تساؤلات عديدة بشأن الفارق بينها وبين نظيرتها النووية (شترستوك)

أثارت “القنبلة القذرة” اهتمامًا وقلقًا دوليين مع اتهامات وزير الدفاع الروسي لأوكرانيا “بالاستعداد” لاستخدامها في إطار الحرب المستعرة منذ فبراير/شباط الماضي، وهي ما ترفضه كييف وحلفاؤها الغربيون بشدة.

وأعلنت موسكو اليوم الاثنين أن أوكرانيا دخلت “المرحلة الأخيرة” من صنع “قنبلتها القذرة”، وحذر المسؤول عن المواد المشعّة والمنتجات الكيميائية والبيولوجية داخل الجيش من أن “تفجير عبوة ناسفة مشعّة يؤدّي حتمًا إلى تلوّث المنطقة على مساحة تصل إلى آلاف عديدة من الأمتار المربعة”.

ما هي القنبلة القذرة؟

هي قنبلة تجمع خليطًا من المتفجرات التقليدية مثل الديناميت ومع مواد مشعة تكون في صورة صلبة أو سائلة أو غازية.

وتستهدف القنبلة القذرة نشر المواد المشعة في منطقة محددة صغيرة محيطة بمكان التفجير، وذلك لنشر الرعب بين الناس والتلوث الإشعاعي في المباني أو الأراضي المحيطة.

هل تشبه القنبلة القذرة القنبلة النووية؟

ثمة فروق كبيرة بين القنبلتين؛ فالقنبلة القذرة التي تكون المادة المتفجرة فيها من المتفجرات التقليدية أساسًا، ويكون دورها إحداث أكبر ضرر وجراء هذا التفجير تنتشر المواد المشعة التي تحويها القنبلة القذرة.

أما القنبلة الذرية مثل التي أسقطت في الحرب العالمية الثانية على هيروشيما وناغازاكي فهي قنبلة تحوي مواد انشطارية ذرية تولد قدرًا هائلًا من الطاقة وتخلّف غيمة نووية تشبه الفطر.

مخاوف عالمية من استخدام السلاح النووي في أوكرانيا
يتمثل الخطر الرئيسي في القنبلة القذرة في التفجير نفسه (غيتي – أرشيفية)

ما هو الخطر الرئيس للقنبلة القذرة؟

يتمثل الخطر الرئيسي في القنبلة القذرة في التفجير نفسه الذي يوقع ضحايا وأضرارا في المباني، أما المواد المشعة المستخدمة في هذا النوع من القنابل فلا تؤدي إلى ضرر ذريّ يسبب أمراضًا خطيرة فورية للأشخاص غير القريبين من موقع التفجير.

ومع ذلك، فإنه يمكن أن تنتشر غبارًا وأدخنة ذرية مسافات طويلة مسببة أضرارًا صحية خطيرة في حال استنشاقها؛ نظرًا لأن الأشخاص لا يمكنهم إدراك المواد المشعة من خلال حواس اللمس أو الشم أو التذوق.

ماذا يجب فعله في حال وقوع انفجار قنبلة قذرة؟

يقدم “مركز مكافحة الأمراض الأمريكي والوقاية منها” مجموعة من النصائح في حال وقوع مثل هذا النوع من الانفجارات، من بينها:

  • تغطية الفم والأنف بقطع نظيفة من الأقمشة والملابس لمنع أو تقليل استنشاق المواد المشعة.
  • عدم لمس مخلفات التفجير، نظرًا لاحتمال تلوثها بالمواد المشعة.
  • إغلاق نوافذ المنازل والاحتماء بالجدران والغرف الأبعد عن موقع التفجير.
  • إغلاق أجهزة تكييف الهواء والمدافئ على الفور لمنع تسرب الهواء المشع من خلالها.
  • اللجوء فورًا إلى مبان سلمية مغلقة النوافذ إذا كان الشخص في الخارج.
  • الاغتسال فورًا بالماء والصابون في حال قدوم الشخص من الخارج للتخلص من أي غبار ملوث.
المصدر : الجزيرة مباشر