هل يعود سيف الإسلام القذافي لسدة الحكم في ليبيا؟

سيف الإسلام نجل الرئيس الليبي المخلوع معمر القذافي خلف القضبان أثناء محاكمته (غيتي- أرشيف)

أفادت تقارير إخبارية أن سيف الإسلام القذافي -نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي- يعتزم الترشّح رسميا للانتخابات الرئاسيّة المنتظر إجراؤها في ديسمبر/كانون الأول 2021.

وذكر موقع “بوابة أفريقيا” الإلكتروني المقرب من أنصار الراحل معمر القذافي أن نجل الزعيم الراحل سيعلن عن ترشحه رسميًا في وقت لاحق.

ونقل الموقع عن خالد الغويل -محامي سيف الإسلام- قوله إن نجل الزعيم “شخصية وطنية ذات مشروع قومي لإنقاذ ليبيا من المأزق وإعادة الأمن والاستقرار في ربوع البلاد”.

وقال الغويل إن سيف الإسلام “لم يغادر ليبيا أبدا” وإنه بدأ بالتحرك بخصوص ترشحه للانتخابات المقبلة، معتبرا أن “حظوظه كبيرة”.

ملاحقات دولية

في أغسطس/آب الماضي، أصدر مكتب المدعي العام العسكري الليبي أمرا بإلقاء القبض على سيف الإسلام القذافي لـ”تورطه في جرائم قتل واستعانته بمرتزقة”.

وأوضح المدعي العام أن الأمر جاء بناء على “التحقيقات الجنائية” التي تجرى بشأن ملف قضية متعلقة بواقعة جرائم القتل المرتكبة من قبل مرتزقة شركة (فاغنر) الروسية خلال هجوم على العاصمة الليبية طرابلس.

وتطلب المحكمة الجنائية الدولية من سيف الإسلام المثول أمامها بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وفي 17 مايو/أيار الماضي، قالت فاتو بنسوده المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية آنذاك “إما أن يسلِّم سيف الإسلام القذافي نفسه أو أن تسلِّمه السلطات الليبية إلى المحكمة”.

وقال جوي هود مساعد وزير الخارجية الأمريكية بالوكالة لشؤون الشرق الأدنى إن “كل العالم لديه مشكلة في ترشح سيف الإسلام باعتباره مجرم حرب يخضع لعقوبات الأمم المتحدة وعقوبات أمريكية”.

واعتبر هود في مقابلة خاصة مع قناة (الحرة) الأمريكية، مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، أن “من يترشح للانتخابات الرئاسية أمر يقرره الشعب الليبي لكن سيكون لدينا إلى جانب المجتمع الدولي الكثير من المشاكل إذا كان رجل مثله رئيساً لليبيا”.

دعم روسي

يحظى سيف الإسلام بدعم روسي وقبلي من طرف مناصري النظام السابق مع احتفاظ ابن عم القذافي أحمد قذاف الدم بثروة تسمح له بتمويل مشروع العودة إلى السلطة، بحسب تقارير إخبارية.

وذكرت وكالة (سبوتنيك) الروسية الإخبارية في تقرير لها أن نجل الزعيم الذي أطيح به في ثورة شعبية عام 2011 لم يطرح عملية التحالف مع أي من الأطراف الليبية، وأنه “يسعى للعمل على توحيد الدولة دون التموقع أو تعميق عميلة الانقسام”، على حد وصفها.

ونقلت الوكالة عن عثمان بركة القيادي بجبهة تحرير ليبيا قوله إن “محاولة القبض على سيف الإسلام ستعود بالأوضاع للمربع الأول التي يتجدد فيها الاقتتال الليبي-الليبي”.

وفي حوار له مع وكالة (بلومبرغ)، في أغسطس الماضي، قال عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية “سيف الإسلام القذافي مواطن وابن قبيلة مهمة ولا اعتراض لديّ على ترشيح أي مواطن ليست لديه مشاكل قانونية”.

ومنذ مقتل والده في 2011، واعتقاله لاحقًا في جنوب ليبيا من قبل لواء ثوري من مدينة الزنتان، يقيم سيف الإسلام في المنطقة الجبلية في الغرب.

وحكم عليه بالإعدام من قبل محكمة في طرابلس، عام 2015 أدانته بالمشاركة في قمع المتظاهرين وقتلهم في 2011.

وفي يوليو/تموز الماضي، أجرى سيف الإسلام مقابلة مع صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية قال فيها إنه “قضى عشر سنوات بعيدا عن أنظار الليبيين، ولذلك يجب أن تكون العودة تدريجية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

قال سيف الإسلام القذافي نجل الرئيس الليبي المخلوع معمر القذافي -خلال مقابلة له مع صحيفة “نيويورك تايمز”- إنه يريد “إحياء الوحدة المفقودة” في ليبيا بعد عقد من الفوضى، ملمحا إلى احتمال ترشحه للرئاسة.

Published On 30/7/2021

أصدر مكتب المدعي العام العسكري الليبي (تابع لوزارة الدفاع) أمرا بإلقاء القبض على سيف الإسلام القذافي لـتورطه في جرائم قتل واستعانته بمرتزقة بحسب وسائل إعلام محلية اليوم الأربعاء.

Published On 11/8/2021
المزيد من تقارير
الأكثر قراءة