حقوقية فرنسية: هكذا سأثبت أمام المحكمة الأوربية أن باريس تعرض أبناءها في سوريا للهلاك

تنظيم الدولة في سوريا والعراق (الفرنسية)

قالت المحامية والحقوقية الفرنسية، ماري دوسي، إن بلادها تنتهك التزاماتها الدولية لحقوق الإنسان بحق بعض مواطنيها، وأفادت بأنها ستُدوّل قضية أبناء ونساء المقاتلين الحاملين للجنسية الفرنسية في سوريا وتترافع عنهم أمام المحكمة الأوربية.

وأوضحت المحامية والعضو في نقابة المحامين في باريس، اليوم الأربعاء، في حوار مع موقع (فرانس أنفو) أن الأمر يتعلق بأبناء ونساء المقاتلين الحاملين للجنسية الفرنسية في سوريا ومطالبات إعادتهم إلى باريس.

وقالت إنهم نحو 200 طفل دون سن السادسة ونحو 100 امرأة فرنسية وأنه حتى الآن تم إعادة حوالي 30 طفلاً من سوريا، ومن المنتظر أن تنظر المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان في طلبات قدمها آباء فرنسيون لزوجات ذهبن مع أزواجهن إلى سوريا حيث أنجبوا أطفالًا وهم محتجزون في مخيمات للاجئين.

وقالت ماري إن المحاكم الفرنسية اعتبرت أن رفض إعادة هؤلاء الأطفال وأمهاتهم هو قرار من الحكومة وبالتالي لا يمكن استئنافه، واعتبرت أنها استنفدت سبل الإنصاف داخل بلدها لذلك ستتوجه إلى المحكمة الأوربية.

وأضافت المحامية أنها تريد أن تثبت أمام المحكمة أن فرنسا تنتهك التزاماتها لا سيما المادة 3 من الاتفاقية الدولية التي تحظر على دولة عضو في الاتحاد الأوربي تعريض مواطنيها لمعاملة لا إنسانية ومهينة.

إدعاءات فرنسا

وتعتقد فرنسا أن هؤلاء النساء “متواطئات” مع تنظيم الدولة وينبغي محاكمتهن في سوريا، فيما شددت المحامية على أن فرنسا تعلم أن السلطات التي تحتجزهم أوضحت طوال ثلاث سنوات أنها لا تستطيع ولا تريد مقاضاتهم رغم صدور مذكرات توقيف دولية في حقهم.

وأشارت ماري إلى أن القاضي المنسق بين قضاة مكافحة الإرهاب الفرنسيين دعا بلاده إلى إعادة الفرنسيات المحتجزات في سوريا ومحاكمتهن في فرنسا.

وأكدت الحقوقية أنه سيتعين على فرنسا في حال إدانتها من المحكمة الأوربية “وقف هذا الانتهاك والحد من المعاملة اللاإنسانية والمهينة لأطفالها”، وذكّرت بأن المنظمات غير الحكومية أحصت 62 حالة وفاة بين الأطفال منذ بداية العام في مخيمي الهول وروج السوريين، وأردفت “من خلال تركهم هناك، فإن فرنسا تعرضهم لهذا المصير”.

واستهجنت ماري كيف أن فرنسا “تدعي أنها دولة القانون وحقوق الإنسان وتسمح لأبنائها بمواجهة الهلاك وتعرضهم للموت في مخيمات سوريا”، وقالت إن سياسة بلادها تضر بمصالح الأطفال.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية